محكمة تقضي لصالح السجناء الأجانب مرضى الإيدز في بتسوانا

غابورون-بتسوانا(بانا) - قضت محكمة استئناف في بتسوانا بضرورة استفادة السجناء الأجانب حاملي فيروس الإيدز من الدواء الثلاثي لعلاج هذا المرض.

وجاء حكم الاستئناف الصادر الأربعاء في غابورون بعد قيام سجينين حاملين للفيروس بمقاضاة الحكومة من أجل الحصول على العلاج رغم عدم تمتعهما بالجنسية البتسوانية.

وكانت بتسوانا ترفض ضمان هذا العلاج للسجناء الأجانب لأنهم لا يحملون جنسيتها.

ورحبت منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية بقرار المحكمة.

واعتبر نائب مدير "مركز التقاضي الجنوب إفريقي" بريتي باتيل أن "حرمان السجناء من هذا العلاج المنقذ للحياة لا لشيء إلا لاعتبارات مرتبطة بالجنسية يتنافى والحقوق الأساسية المكفولة في دستور بتسوانا والتزامات البلاد تجاه القوانين الدولية والإقليمية".

وقام "مركز التقاضي الجنوب إفريقي" بمساعدة "شبكة منظمات المجتمع المدني البتسوانية حول قوانين الأخلاق والإيدز" (بونيلا) في نضالها القانوني باسم السجناء الأجانب حاملي فيروس الإيدز.

وصرح رئيس "بونيلا" تشيامو رانتاو أن "رفض تأمين العلاج للسجناء الأجانب أمر غير مسؤول لأن مرضى الإيدز من دون علاج لن يكونوا فقط في خطر وإنما سيعرضون باقي السجناء أيضا لخطر الإيدز وباقي الأمراض الانتهازية مثل السل".

-0- بانا/د ر/ع ه/ 27 أغسطس 2015


27 أغسطس 2015 14:52:06




xhtml CSS