محكمة الجنايات الدولية تدين جان بيير بيمبا وأربعة من معاونيه برشوة الشهود

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أدانت محكمة الجنايات الدولية، اليوم الأربعاء، على نائب الرئيس الكونغولي السابق، جان بيير بيمبا، وأربعة من معاونيه السابقين بعدة جنح ضد سير العدالة.

وكانت المحكمة قد حكمت على بيمبا هذا العام بالسجن 18 سنة لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وذكرت المحكمة في بيان تلقت وكالة بانابرس في نيويورك، نسخة منه، أن المتهمين الخمسة ثبت عليهم ترهيب شهود وتزوير الأدلة خلال محاكمة بيمبا، في سابقة من نوعها في تاريخ المحكمة التي تتخذ من لاهاي بهولندا مقرا لها.

وأوضح البيان أن بيمبا والمتهمين معه كانوا حاضرين في جلسة الحكم، وقد استمعت المحكمة إلى أنهم حاولوا رشوة 14 شاهدا أساسيا في المحاكمة الابتدائية حيث أغروهم بالمال والحواسيب المحمولة.

ولدى النطق بالحكم، صرح القاضي بيرترام شميت بأن القضية "تتعلق بسلوك سافر وإجرامي للمتهمين الخمسة (...) وقد أفضى إلى جنح خطيرة ضد سير العدالة".

وكانت محكمة الجنايات الدولية قد أدانت بيمبا في مارس الماضي، بارتكاب جرائم في جمهورية إفريقيا الوسطى المجاورة خلال سنتي 2002 و2003، وكان متهما كذلك بعدم ثني قواته المتمردة عن قتل واغتصاب السكان. وأحيل إلى السجن في يونيو، وقدم استئنافا لإدانته.

وفي الحالة الأخيرة، قال فريق الادعاء إن أدلة من بينها تسجيلات هاتفية وملفات تحويل الأموال ورسائل إلكترونية ونصية دلّت على أن بيمبا ومعاونيه حاولوا إفساد مجرى العدالة.

غير أن الدفاع اعتبر أن التسجيلات الهاتفية أسيئ تفسيرها.

وقد بدأت محاكمة بيمبا ومساعديه الأربعة بتهمة عرقلة سير العدالة في 29 سبتمبر 2015 أمام الغرفة الابتدائية السابعة في محكمة الجنايات الدولية.

وتتكون هذه الغرفة من القضاة، بيرترام شميت رئيسا، ومارك بيرين وراؤول كانو بانغالانغان.

-0- بانا/أ أ/س ج/19 أكتوبر 2016

19 أكتوبر 2016 23:45:58




xhtml CSS