محتجون يقفلون طريقين في طرابلس احتجاجا على خطف خمسة أشخاص

طرابلس-ليبيا(بانا) - أقفل عدد من أهالي منطقة سوق الجمعة في طرابلس، طريقين حيويين يربطان بين مطار معيتيقة ومركز العاصمة ، احتجاجًا على خطف خمسة من أبنائهم، على يد مجموعة مسلحة من منطقة تاجوراء المحاذية للمطار.

وأوضح مصدر أمني طلب ذكر اسمه، في تصريح لصحيفة "الوسط"، اليوم الأربعاء، أن رد فعل أهالي المخطوفين، جاء على خلفية خطف خمسة من المدنيين من سكان المنطقة من قبل "مجموعة خارجة عن القانون" تتبع مجموعة مسلحة يقودها بشير خلف الله المكنى بـ (البقرة).

وأضاف المصدر أن الخاطفين يريدون مقايضة مع قوتي "الردع الخاصة" التابعة لوزارة الداخلية و"حماية المطار" التابعة للجيش، لإطلاق أشخاص "متورطين في عمليات هجوم مسلح على مطار معيتيقة".

وقالت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني إنها لن تتردد في اتخاذ قرارات حازمة وصارمة ضد هذه التشكيلات الخارجة عن القانون.

وقرر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، الوطني فائز السراج بصفته قائداً أعلى للجيش إثر ذلك، حل الكتيبة 33 مشاة المشارِكة في الهجوم على معيتيقة.

وشهد محيط مطار معيتيقة، يناير الماضي، اشتباكات عنيفة بين قوة الردع الخاصة وقوات بشير خلف الله المعروف بـ(البقرة)، التي بدأت هجومًا على مطار معيتيقة الدولي شرق طرابلس في محاولة منها لإطلاق موقوفين لدى قوة الردع في سجن بالمطار.

-0- بانا/ي ب/س ج/15 أغسطس 2018

15 أغسطس 2018 23:16:57




xhtml CSS