مجموعة لحقوق الانسان تتحدث عن تمييز فى مكافحة الجريمة فىالريف فى جنوب

إفريقيا داكار - السنغال (بانا) -- إتهمت مجموعة مراقبة حقوق الانسان حكومة جنوب إفريقيا بالفشل فى توفير الحماية المناسبة لسكان مناطق .
المزارع التجارية من الجريمة العنيفة وذكرت المجموعة التى يوجد مقرها فى واشنطن فى تقرير من 230 صفحة أن "سكان المزارع السود قد تأثروا بصورة كبيرة بهذا الفشل وأن النساء السود هن الأكثر عرضة للجريمة".
0 وتم نشر التقرير الذى جاء تحت عنوان "الحماية غير المتساوية : معالجة الدولة للجريمة العنيفة فى مزارع جنوب إفريقيا" قبل المؤتمر العالمى ضد العنصرية المقرر عقده فى ديربان .
بجنوب إفريقيا فى الفترة من 28 الى أغسطس الى 7 سبتمبر وأعتمد التقرير على بحث أجرته المنظمة فى المناطق الريفية .
بجنوب إفريقيا خلال عام 2000 وقالت منظمة مراقبة حقوق الانسان أن معالجة الدولة للجريمة العنيفة فى مزارع البيض يجب تحسينها أيضا ولاحظت أن العمال السود وأسرهم يجدون صعوبة كبيرة فى الحصول على مساعدة من النظام .
الجنائى للعدل وقال براون مانباى نائب مدير القسم الإفريقى بالمنظمة والكاتب الرئيسى للتقرير "أن الهجمات ضد مالك المزرعة تحظى بإهتمام كبير ولكن الهجمات ضد السكان الآخرين تمثل مشكلة كبيرة".
0 وأضاف "أن عمال المزارع وسكان الريف الآخرين هم الأكثر عرضة للعنف ومن ضمنه العنف من جانب مشغليهم ونادرا ما يجدون المساعدة من الشرطة أو المحاكم".
0 يذكر أن ملكية الأراضى فى جنوب إفريقيا ما تزال مقصورة على البيض منذ أكثر من 20 سنة وما يزال معظم المالكين من البيض .
بينما أغلبية العمال من السود ولاحظ التقرير زيادة كبيرة منذ بداية التسعينات فى الهجمات وحوادث القتل على ملاك ومديرى المزارع التجارية .
وأسرهم وأضاف التقرير أن حكومة جنوب إفريقيا طبقت "خطة لحماية المزارع التجارية فى المناطق الريفية استجابة للدعوات من منظمات المزارعين التجاريين للقيام بعمل ضد الجريمة العنيفة".
0 ولكن المنظمة ذكرت أن العديد من ملاك المزارع لا يعتقدون فى فعالية الخطة مضيفة أن " قوات الأمن ما تزال تنزع لإعطاء أولوية كبيرة للجرائم المرتكبة ضد ملاك المزارع أكثر من إهتمامها بالعاملين الآخرين".
0 وقال التقرير "هذه هى القضية حيث أن الجرائم المرتكبة تتساوى فى خطورتها.
وتتعرض النساء للعنف الجنسى دون أن تحصل على رد مرضى من جانب النظام العدلى".
0 وأضافت المنظمة بالقول "أن الإجراءات الأمنية المشددة للخطة الأمنية فى بعض المناطق ساهمت فى زيادة إنعدام الأمن لسكان المزارع التجارية السود حيث أصبحوا هدفا للضرب والمضايقة من جانب أجهزة الأمن.
كما تقوم عناصر الأمن الخاص التابعين لشركات الأمن الخاصة بإرتكاب إنتهاكات خطيرة".
0 وسلط التقرير الضوء على الإنتهاكات التى إرتكبتها قوات الإحتياط فى الجيش والشرطة وأفراد الأمن التابعين لشركات الأمن .
الخاصة فى مناطق ويكيرستورم ومبومالانغا وإكسزبو وكوازولو ناتال وقال مانباى "إن خطة حماية المناطق الريفية تحتاج الى إعادة نظر كاملة".
0 ودعت منظمة مراقبة حقوق الانسان حكومة جنوب إفريقيا الى تطبيق سلسلة واسعة من الإجراءات لتأكيد "إيفائها بالتزاماتها وفقا للقانون الدولى بتوفير الحماية المتساوية لجميع مواطنيها السود والبيض والرجال والنساء".
0 وحثت المنظمة الحكومة بالخصوص على" تأكيد أن النظام القضائى الجنائى يعالج بفعالية الجرائم الخطيرة دون تمييز وأن الشرطة يجب أن تقوم بواجباتها وليس أفراد الجيش وأن الشرطة والجيش يجب أن يضمنا النظام المناسب ومقاضاة الاشخاص المسؤولين عن الإنتهاكات".
0 وطالب التقرير بوضع مبادرات الأمن الخاص سواء كانت طوعية .
أو عن طريق شركات الأمن تحت السيطرة الفعالة

23 أغسطس 2001 19:44:00




xhtml CSS