مجلس السلم والأمن الإفريقي يأسف لتعثر المفاوضات حول دارفور

سرت-ليبيا(بانا) -- أعرب مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي عن قلقه أمام المواقف المتشددة لبعض أطراف المفاوضات السودانية حول دارفور معتبرا أن هذا من شأنه أن يبطئ وتيرة المفاوضات التي تجرى حاليا في .
أبوجا بنيجيريا وأكد مجلس السلم والأمن الإفريقي في بيان صدر اليوم في سرت أن مفاوضات السلام هذه تشكل الآلية الأكثر ملاءمة من أجل التوصل إلي حل دائم عبر .
التفاوض في دارفور الواقعة في غرب السودان وفي هذا الخصوص عبر المجلس عن دعمه للمبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي التنزاني سالم أحمد سالم الذي تتم بإشرافه الجولة الخامسة لمفاوضات السلام بين الأطراف السودانية في أبوجا التي بدأت يوم 10 يونيو .
الماضي كما أعرب المجلس عن إرتياحه لمساهمة تشاد والوسطاء الأفارقة الآخرين إضافة إلي مساهمة مراقبين من الدول والمؤسسات الشريكة حاثا إياهم علي تقديم أقصي الدعم للوسطاء والعمل بقدر ما يمكنهم لتشجيع الأطراف على العمل "بجدية" بهدف التوصل السريع .
لإتفاق شامل ووجه مجلس السلم والأمن نداء لأطراف النزاع في دارفور للتعاون الكامل مع الوسيط والتفاوض بنية حسنة وبصورة عاجلة وبروح من التنازل المتبادل .
والتوافق للتوصل إلي حل دائم للنزاع كما تم توجيه نداء للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي لتقديم الموارد المالية واللوجستية بهدف دعم بعثة الاتحاد الإفريقي في السودان (أميس).
0 وحيا المجلس الدول المساهمة بقوات لتعهدها بنشر وحدات إضافية في الآجال المحددة ليصل عدد القوات .
إلي 7731 عنصر ودعا شركاء الاتحاد الإفريقي لتقديم الموارد المالية الإضافية اللازمة لسد العجز الذي تمت ملاحظته .
في تمويل عمليات أميس

05 يوليو 2005 20:21:00




xhtml CSS