مجلس السلام والأمن بالاتحاد الإفريقي يرحب بالتقدم في عملية السلام في الكوت

ديفوار أديس أبابا-أثوبيا(بانا) -- أكد مجلس السلام والأمن بالاتحاد الإفريقي الذي رحب بالتقدم الذي حققته عملية السلام في الكوت ديفوار على حاجة جميع الأطراف .
للإلتزام بدستور البلاد وطالب مجلس السلام والامن في بيان صدر عقب إجتماعه ال34 في سرت (وسط ليبيا) جميع الاطراف الإيفوارية بتنفيذ الإتفاقيات التي تم التوصل إليها .
بإخلاص جيد وبدون تأخير واخذ المجلس بالخصوص علمأ بتوقيع الأطراف الإيفوارية يوم 6 أبريل 2005 في بريتوريا على إتفاقية حول عملية السلام في الكوت ديفوار (إتفاقية .
بريتوريا) والخطوات التي أتخذت لتنفيذها ومن ضمن هذه الخطوات إعلان الرئيس الإيفواري لوران غباغبو في 26 أبريل 2005 تأهل جميع المرشحين من جانب الأطراف الموقعة على إتفاقية ليناس-ماركوسيس .
في يناير 2003 للإنتخابات الرئاسية واضاف البيان أن تنفيذ إتفاقية بريتوريا سيكون كذلك وفقا للقرار الذي أتخذه وسيط الاتحاد الإفريقي رئيس جنوب إفريقيا ثابو مبيكي فيما يتعلق بشروط الأهلية للانتخابات الرئاسية في الكوت ديفوار وكذلك مع الاتفاقية حول عملية نزع الاسلحة والترسيح وإعادة .
الإدماج وإعادة هيكلة القوات المسلحة يشار إلي أن إتفاقية نزع الاسلحة والتسريح وإعادة الإدماج جرى توقيعها في 14 مايو 2005 في ياموسوكرو من قبل رئيسي هيئة أركان القوات المسلحة الإيفوارية والقوات المسلحة للقوى الجديدة (المتمردين السابقين).
0 ورحب مجلس السلام والأمن كذلك بالإعلان حول تنفيذ إتفاقية بريتوريا (إعلان بريتوريا) الذي وقعته الأطراف .
الإيفوارية في 29 يونيو 2005 في بريتوريا وقال المجلس إنه يتعين على الأطراف الإيفوارية أن تعمل مع بعضها البعض بهدف ضمان إجراء الانتخابات في .
موعدها المقرر في أكتوبر 2005 وحث مجلس السلام والأمن الأطراف الإيفوارية على ضمان البدء فورا وبصورة فعالة في عملية نزع الأسلحة وتفكيك المليشيات بهدف تكملة العملية بحلول 20 أغسطس 2005 .
0 وذكر البيان أنه يجب علي الجمعية الوطنية تبني التعديلات الخاصة بسبعة قوانين تتعلق بالعملية الجارية .
بحلول 15 يوليو 2005 وفقأ لإقتراح الوساطة وأكد مجلس السلام والأمن حاجة الأطراف الإيفوارية للإلتزام بالدستور "كجزء من الجهود العامة لتسهيل إكمال تنفيذ عملية السلام".
0 وجدد المجلس الذي أعرب عن تأييده لحكومة المصالحة الوطنية "الحاجة لضمان الأداء الفعال لهذه الحكومة وتحقيق الانسجام بين أعضائها لتمكينها من تولي المسؤوليات الكاملة وفقا لما نصت عليه إتفاقية ليناس-ماركوسيس والاتفاقيات اللاحقة التي توصلت إليها الأطراف الإيفوارية".
0 ودعا مجلس السلام والأمن جميع الاطراف الإيفوارية إلي التعاون الكامل مع عملية الأمم المتحدة في الكوت ديفوار "لتمكينها من القيام بتفويضها بفعالية والمساهمة بتكملة عملية السلام في وقت مبكر".
0 ومن جهة أخرى أشاد مجلس السلام والأمن بالرئيس ثابو مبيكي "لجهود الوساطة المضنية التي قام بها" وطلب .
منه متابعة نفس الجهود بهدف تسهيل تكملة عملية السلام وأدان المجلس أحداث القتل الاخيرة في ديكوي غرب الكوت ديفوار و حث الأطراف الإيفوارية على العمل مع .
بعضها لمنع تكرار مثل هذه الاحداث وحذر مجلس السلام والأمن من أن عقوبات ملائمة سيتم فرضها على أي طرف يعوق عملية السلام بفشله في الإيفاء .
بإلتزاماته وفقا لإتفاقية بريتوريا

05 يوليو 2005 10:15:00




xhtml CSS