مجلس الأمن يقلص قوام "يوناميد" في آفاق سحبها من دارفور

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أفاد بيان للأمم المتحدة أن مجلس الأمن الدولي مدد تفويض البعثة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد) حتى أواخر يونيو من العام المقبل، إلا أنه قلص عدد العناصر المنتشرة على الميدان، في آفاق الانسحاب المحتمل للبعثة.

واتخذ المجلس هذا القرار بإجماع الأعضاء الـ15 الذين اعتبروا أن النزاع في دارفور ما يزال يشكل تهديدا للسلام والاستقرار العالميين على الرغم من تحسن الوضع الأمني.

وذكر البيان أن المجلس سيقوم بموجب القرار بخفض عدد عناصر القوة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي من 8735 إلى 4050 عنصرا، مع الإبقاء على وحدة الشرطة في قوامها الحالي المقدر بـ2500 عنصر.

ونوه المجلس في قراره إلى توصيات التقرير الخاص المشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والذي صدر مطلع العام الجاري بخصوص سحب البعثة بحلول سنة 2020 ، شرط عدم حدوث أي تغير هام يذكر في الوضع الأمني بإقليم دارفور.

يذكر أن أن حربا أهلية اندلعت سنة 2003 في دارفور حيث أدت إلى مقتل عشرات آلاف السكان وتهجير قرابة مليونين آخرين. ووقعت فظاعات واسعة النطاق مثل قتل واغتصاب مدنيين أثناء الاقتتال بين القوات السودانية والميليشيات ومجموعات التمرد المسلحة.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 14 يوليو 2018

14 Julho 2018 09:59:11




xhtml CSS