مجلس الأمن الدولي يمدد ولاية بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى ويصادق على زيادة قوامها

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - صادق مجلس الأمن الدولي بالإجماع، أمس الأربعاء، على تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة متكاملة الأبعاد في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا) لعام جديد أي إلى غاية 15 نوفمبر 2018، وزيادة قوام البعثة بـ900 جندي.

وبحسب بيان صادر عن الأمم المتحدة، اليوم الخميس، فإن زيادة قوام القبعات الزرق في البعثة يندرج في سياق تصعيد للقتال في هذا البلد الإفريقي الذي تزداد فيه معاناة السكان المدنيين من الانفلات الأمني والبؤس.

كما تعرضت بعثة الأمم المتحدة لبسط الاستقار في جمهورية إفريقيا الوسطى المعروفة اختصارا بـمينوسكا، لهجمات عديدة أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 12 عنصرا وسقوط عدد من الجرحى هذا العام.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، قد زار إفريقيا الوسطى في أواخر أكتوبر الماضي بقصد لفت الانتباه إلى الوضع الهش في البلاد التي "ظلت غالبا بعيدة عن أضواء الإعلام" حسب قوله.

وقد حذر  غوتيريس خلال زيارته من الانقسامات الدينية في البلاد مشيرا إلى أنها نتيجة "حسابات سياسية يجب التنديد بها والكف عنها".

وأدان مجلس الأمن "بأشد العبارات التحريض على الكراهية والعنف العرقي والديني والانتهاكات المتكررة للقانون الدولي الإنساني وكذلك انتهاكات حقوق الإنسان بما فيها العنف الجنسي التي تقترفها مليشيات سيليكا المسلمة وأنتي بالاكا المسيحية وغيرها من الفصائل المسلحة.

وتأسست  بعثة الأمم المتحدة لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى "مينوسكا" بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2149 الصادر في أبريل  2014، تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

-0- بانا/م أ/س ج/16 نوفمبر 2017

16 Novembro 2017 19:25:38




xhtml CSS