مجلس الأمن الدولي يطلب من إكواس إيضاحات حول جهودها لإعادة الإستقرار إلى مالي

نيو يورك-الولايات المتحدة(بانا) - حث مجلس الأمن الدولي المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) على إعداد إقتراحات مفصلة حول قوة دعم الإستقرار في مالي الهادفة إلى إعادة السلام والأمن إلى هذا البلد حسب بيان صادر أمس السبت في نيو يورك.

وندد المجلس في بيانه بإنتهاك حقوق الإنسان وهدم المواقع الأثرية في مالي.

وشجع الأعضاء ال15 في المجلس إكواس على إعداد خيارات مفصلة بخصوص أهداف ووسائل وطريقة عمل القوة الإقليمية المقترحة. كما طالبوا المجلس الإقتصادي والإجتماعي التابع للأمم المتحدة بالعمل بالتنسيق مع السلطات الإنتقالية المالية ومفوضية الإتحاد الإفريقي وبلدان الإقليم وبدعم من الأمين العام للأمم المتحدة".

ورحب أعضاء المجلس بعودة الرئيس المالي بالوكالة ديوكوندا تراوري إلى العاصمة باماكو.

وجددوا تأييدهم لجهود الوساطة التي تقوم بها إكواس والإتحاد الإفريقي لتسهيل تشكيل حكومة وحدة وطنية ولمواصلة الجهود الرامية إلى تعزيز المؤسسات الحكومية وتنظيم الإنتخابات حالما يكون ذلك ممكنا.

ودعا مجلس الأمن الدولي أيضا إلى حل المجلس الوطني لإرساء الديمقراطية وإعادة بناء الدولة الذي شكلته الزمرة الإنقلابية طالبا من جميع أعضاء القوات المسلحة المالية العودة إلى ثكناتهم والإمتناع عن أي تدخل في الشؤون السياسية وعمل السلطات الإنتقالية.

-0- بانا/أأ/س ج/12 أغسطس 2012

12 أغسطس 2012 11:07:38




xhtml CSS