مجلس الأمن الدولي يطالب بتحسين مهمة حفظ السلام في دارفور

الأمم المتحدة (بانا) - طالب مجلس الأمن الدولي أمس الخميس بتحسين مهمة حفظ السلام الدولية في منطقة دارفور السودانية.

وفي قرار تم اعتماده بالإجماع أعرب المجلس المكون من 15 دولة عن "قلق شديد إزاء التدهور الكبير في الوضع الأمني بدارفور خلال عام 2013 مع تواصل الاشتباكات بين قوات الحكومة السودانية والجماعات المسلحة المتمردة واشتداد العنف القبلي".

وأشار مجلس الأمن إلى أن يوناميد تواجه تحديات كبيرة في تنفيذ تفويضها بفاعلية بما في ذلك تعاون حكومة السودان والقصور الكبير في القدرات العسكرية والشرطية ليوناميد والحاجة إلى تنسيق أفضل داخل يوناميد وفريق الأمم المتحدة هناك".

كما أوضح المجلس أن "القصور في القدرات العملياتية لبعض المكونات العسكرية والشرطية يقوض بشكل جدي تحركات القوات وفاعليتها وقدرتها على ردع الهجمات والرد عليها بقوة".

ودعا مجلس الأمن بعثة حفظ السلام إلى التحول إلى وضع أكثر وقائية من أجل تنفيذ الأولويات والدفاع بنشاط عن تفويضها، مشددا على الحاجة إلى معالجة الثغرات في الهيكل العملياتي والإستراتيجي المتكامل ليوناميد.

وتشهد منطقة دارفور حربا أهلية منذ عام 2003 في ظل عنف متصاعد بسبب الاشتباكات المسلحة بين الجيش السوداني والجماعات المتمردة فضلا عن العنف القبلي.

وتتولى يوناميد التي شكلها مجلس الأمن عام 2007 من بين مهام أخرى مسئولية حماية المدنيين وتوفير الأمن والمساعدة الإنسانية في دارفور حيث أدى القتال بين القوات الحكومية والمتمردين إلى مقتل ما يقدر بنحو 300 ألف شخص ونزوح قرابة مليونين على مدار الأعوام ال10 الماضية

-0- بانا/ع ط/ 4 أبريل 2014

04 أبريل 2014 07:50:28




xhtml CSS