مجلس الأمن الدولي يدين هجمات مقديشو الإرهابية

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أدان أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وبأشد العبارات الهجومين الإرهابيين المنفذين يوم 23 فبراير الجاري في مقديشو، حيث أوقعا قتلى وجرحى بين صفوف الصوماليين الأبرياء.

وأفاد بيان صحفي صدر الإثنين أن "أعضاء مجلس الأمن يعبرون عن تعاطفهم العميق وتعازيهم لأسر الضحايا وكذلك للشعب والحكومة والصوماليين. ويتمنى أعضاء مجلس الأمن عاجل الشفاء للجرحى".

وذكر البيان أن مجلس الأمن أشاد بالتدخل السريع لقوات الأمن الصومالية وبعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميصوم) وغيرهما من الفاعلين.

وأعرب أعضاء المجلس عن امتنانهم للاتحاد الإفريقي والحكومة الصومالية إثر إطلاق تحقيق مشترك في الحادثة، مؤكدين مرة أخرى أن الإرهاب يعد بكل أشكاله ومظاهره أحد أخطر تهديدات السلام والأمن الدوليين.

وشدد المجلس على ضرورة تقديم منفذي هذه الأعمال الإرهابية الدنيئة ومدبريها ومنظميها ومموليها ورعاتها إلى القضاء، داعيا كل الدول إلى التعاون -بموجب التزاماتها والقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة- بصورة نشطة مع الحكومة الصومالية وباقي السلطات المختصة في هذا الإطار.

وجدد أعضاء مجلس الأمن تأكيد عدم وجود ما يبرر أية أعمال إرهابية أو إجرامية، أيا كانت دوافعها أو مكان وقوعها أو منفذها.

وأكد أعضاء مجلس الأمن مرة أخرى على ضرورة تصدي كافة الدول بكل الوسائل لتهديدات السلام والأمن الدوليين الناجمة عن الأعمال الإرهابية، وذلك بما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة وباقي الالتزامات المنصوص عليها في القانون الدولي، بما يشمل القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي للاجئين والقانون الإنساني الدولي".

وخلص البيان إلى القول "يشيد أعضاء مجلس الأمن بجميع الفاعلين الصوماليين والدوليين الساعين لإحلال السلام والاستقرار في الصومال. ويجدد أعضاء مجلس الأمن تصميمهم على دعم السلام والاستقرار والتنمية في الصومال. كما يؤكدون أن هذا الهجوم لن يثني هذا التصميم شأنه شأن أي هجوم إرهابي آخر".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 27 فبراير 2018

27 فبراير 2018 11:50:25




xhtml CSS