مجلس الأمن الدولي يدين الهجوم ضد كوادر تعليم في إفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - ندد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الثلاثاء بالهجوم المنفذ ضد كوادر تعليم مسفرا عن ستة قتلى، بينهم مستشار لدى صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، بينما كانوا على سفر في المحافظة الشمالية الغربية إفريقيا الوسطى.

وفي بيان صحفي نشر في نيويورك، أدان مجلس الأمن المكون من 15 عضوا "وبأقصى شدة الهجوم الدنيء والجبان" الذي نفذه مسلحون مجهولون يوم 25 فبراير الماضي.

أما الضحايا الخمسة الآخرون فهم مسؤولان بوزارة التعليم وثلاثة ناشطين في منظمة "بانغي بلا حدود" شريكة "اليونيسيف".

وذكر البيان أن أعضاء المجلس "مصدومون" من استهداف الضحايا أثناء توجههم لتقديم تدريب لمعلمين أهليين كانوا سيتولون التدريس في فضاءات تعليم مؤقتة وضعها "اليونيسيف" وشركاؤه لصالح 2000 تلميذ متضررين من الأزمة في ماكوندا.

وجدد المجلس تأكيده على الضرورة العاجلة لتقديم جميع مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، أيا كانت صفاتهم أو انتماءاتهم السياسية إلى العدالة، مطالبا كافة المجموعات المسلحة بإلقاء السلاح والانخراط على نحو بناء في عملية السلام فورا وبدون شروط.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 07 مارس 2018



07 mars 2018 10:21:19




xhtml CSS