متحدثون في سرت يلوحون بعقوبات ضد الحركات التي تعرقل جهود السلام في دارفور

سرت-ليبيا(بانا) -- أكد المتحدثون الذين توافدوا على منصة إجتماع سرت الدولي حول المفاوضات النهائية للسلام في دارفور على أهمية هذا اللقاء الدولي لإستعادة السلام والأمن والإستقرار في إقليم دارفور غير أن العديد من ممثلي الدول لوحوا بإحتمال فرض عقوبات على الحركات المتمردة التي تعرقل جهود المجتمع .
الدولي لإحلال السلام في هذا الإقليم ولم يستبعد ممثل الرئيس الأمريكي أندرو ناتسيوس في المؤتمر الذي إفتتح أعماله مساء اليوم في سرت (وسط ليبيا) على وجه الخصوص اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على الذين لا يزالون يرفضون حتى الآن الإنضمام إلى الجهود الدولية لوضع حد لمعاناة السودانيين في .
دارفور وقال وزير الزراعة والصيد البحري الفرنسي ميشال بارنييه من جهته إنه من غير المنطق الإدعاء بتمثيل سكان دارفور ورفض إحلال السلام ووقف نزيف الدم السوداني في هذا الإقليم في إشارة على ما يبدو إلى مقاطعة حركة .
عبدالواحد محمد نور المقيم في فرنسا لإجتماع سرت ودعا ممثل الإتحاد الأوروبي توربين بريل من جهته جميع الأطراف إلى الإلتزام بخيار السلام ونبذ العنف ووقف الأعمال .
العسكرية مؤكدا دعم الإتحاد الأوروبي لهذا الإجتماع وأجمع المتحدثون في هذه الجلسة على الإشادة بجهود القائد معمر القذافي المتواصلة منذ إندلاع هذا النزاع قبل أربع سنوات لإحلال السلام وإستتباب الأمن في الإقليم .
السوداني المضطرب

27 أكتوبر 2007 21:16:00




xhtml CSS