مبعوث جامعة الدول العربية يبرز ثقة الليبيين في المنظمة

طرابلس-ليبيا(بانا) - أكد المبعوث الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبيا صلاح الدين الجمالي أن الليبيين "ما يزالون يثقون في دور العرب أمام المطامع الأجنبية المتزايدة والتدخل الصارخ في شؤون بلادهم".

وفي مقابلة نشرتها صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية اليوم السبت، صرح الجمالي أن "جامعة الدول العربية تبذل جهودا في حدود إمكانياتها، وهي على يقين بأن الدور ما يزال دون التطلعات لعدة أسباب موضوعية يعرفها الجميع".

وشدد الجمالي على أن "أكبر نجاح يتمثل في وضع حد للأزمة، عبر إنجاح الانتخابات، وإقامة الدولة الجديدة، لإنهاء معاناة الشعب الليبي".

واعتبر الجمالي أن العوامل التي تعرقل العملية السياسية تتمثل في "الإرهاب والميليشيات المسلحة الإجرامية التي تواصل إضعاف الدولة عبر بث الفوضى، إلى جانب بعض المجموعات المؤثرة التي تسعى حاليا لتحقيق مصالحها وضمان دور في المشهد السياسي".

وانتقد الجمالي الغرب "لاستغلاله الثورة الليبية والحيد بها عن مسارها"، ملاحظا أنه عوض إسقاط نظام معمر القذافي، أطاح الغربيون بالدولة، متسببين في فراغ، من خلال تفكيك أجهزة الأمن والمعدات العسكرية.

ورأى مبعوث الجامعة العربية أن "الحديث عن الظروف الأمنية أو غياب دستور أمور يمكن معالجتها، وتنظيم الانتخابات ضروري بالنسبة لليبيا والإقليم"، مؤكدا أن "رفض الانتخابات أو تأجيلها يعني استمرار عدم الاستقرار وانقسام ليبيا، علاوة على سيطرة التشكيلات المسلحة على مناطق في البلاد، خاصة في الجنوب".

وتواجه العملية السياسية الحالية في ليبيا جمودا بعد فشل تنفيذ خطة عمل مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة التي تتضمن ثلاث مراحل متمثلة في تعديل الاتفاق السياسي، ثم تبني دستور، فتنظيم انتخابات عامة مقررة صيف 2018 .

وأمام هذا المأزق، لم يبق سوى خيار واحد يتمثل في تنظيم الانتخابات العامة التي يتأهب لها جميع الفرقاء من أجل تزويد البلاد بشرعية جديدة منبثقة عن صناديق الاقتراع تكون قادرة على إخراج البلاد من الأزمة.

-0- بانا/ي ب/ع ه/ 24 مارس 2018

24 march 2018 23:15:22




xhtml CSS