مبعوث الأمم المتحدة يبرز ضرورة تزويد "أميصوم" بموارد مناسبة

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - دعا مسؤول رفيع المستوى بالأمم المتحدة الثلاثاء إلى ضمان دعم أقوى لبعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميصوم)، محذرا من أن نقص التمويل قد يعرض التقدم المنجز بشق الأنفس في البلاد للخطر.

وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى الاتحاد الإفريقي هايلي مينكيريوس في إحاطة لمجلس الأمن الدولي حول التعاون بين المنظمة الدولية والكيانات الإقليمية، بما فيها الاتحاد الإفريقي "ما نزال نتلقى دعوات من مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي ومفوضية الاتحاد الإفريقي لمعالجة مسألة ضمان تمويل مرن ومناسب وقابل للتوقع بصورة عاجلة لأميصوم".

وحذر من خلال بيان للأمم المتحدة من أنه "سيكون مأساويا، وليس أقله بالنسبة لمعاناة الشعب الصومالي طويلة الأمد، أن تتعرض مكاسب وتضحيات العقد المنصرم لنكسة، بسبب عجز المجتمع الدولي عن ضمان تمويل مناسب وقابل للتوقع (لصالح البعثة)".

ونوه المسؤول الأممي رفيع المستوى كذلك بتواصل التزام مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الإفريقي بالنظر في تقاسم العبء المالي لعمليات الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام التي أقرها مجلس الأمن الدولي.

وأبرز مينكيريوس الذي يتولى كذلك رئاسة مكتب الأمم المتحدة لدى الاتحاد الإفريقي الالتزام المستمر على مختلف المستويات بين أمانة الأمم المتحدة ومفوضية الاتحاد الإفريقي، مؤكدا أن مبعوثي الأمم المتحدة يعملون مع مبعوثي الاتحاد الإفريقي ويكملون جهودهم في عدد من الأوضاع الدقيقة عبر القارة.

كما تطرق إلى الالتزامات المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، وإقرار مجلس الأمن الدولي بأن مداولاته وقراراته حول قضايا السلام والأمن في إفريقيا يمكن إثراؤها بإحاطات مسؤولين رفيعي المستوى من الاتحاد الإفريقي ونظرائهم الأمميين.

وأضاف مينكيريوس أن "هناك مثلما لاحظ العديد من أعضاء المجلس أثناء النقاشات كما هائلا من المعرفة والخبرة اللتين يمكن لمبعوثي الاتحاد الإفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية والآليات الإقليمية وضعتها تحت تصرف هذا المجلس"، مؤكدا أن "أمانة الأمم المتحدة مستعدة للعمل مع مفوضية الاتحاد الإفريقي في هذا الشأن".

-0- بانا/م أ/ع ه/ 13 سبتمبر 2017



13 سبتمبر 2017 15:45:43




xhtml CSS