مانديلا : موغابى وتسفانغيرى مسؤولان عن اعمال العنف

كيب تاون- جنوب افريقيا(بانا) -- قال نيلسون مانديلا رئيس جنوب افريقيا السابق ان الرئيس الزيمبابوى روبرت موغابى ورئيس حزب الحركة من اجل التغيير الديمقراطى المعارض مورغان تسفانغيراى هما المسؤولان اذا صاحبت الانتخابات التى تجرى اليوم السبت او بعدها عمليات لاراقة .
الدماء وقال نيلسون مانديلا فى تصريح لصحيفة "ارغوس" اليوم السبت "اذا حدثت اعمال عنف فى الانتخابات فى زيمبابوى فان الاتهام سيوجه الى القادة فى البلاد سواء كانوا قادة حزب .
زانو الحاكم او حزب الحركة من اجل التغيير الديمقراطى وان القادة الحقيقين يجنبون مواطنيهم الدخول فى اعمال عنف".
0 ودافع رجل الدولة العالمى مانديلا عن خلفه الرئيس ثابو مبيكى لاسلوبه "الحذر والدبلوماسية السياسية التى يتبعها .
مع زيمبابوى" قائلا انه السبيل الوحيد للتعامل مع موغابى واضاف مانديلا قائلا "لقد تعاملت عن قرب مع الرئيس روبرت موغابى.
و هو شخص إذا ما هاجمته بصورة علنية لن يرد عليك اطلاقا.
ولكن افضل طريقة لتقنعه هو ان تظهر له الاحترام -مثل ما فعلت مجموعة التنمية لدول الجنوب .
الافريقى "سادك"- وتبحث معه المواضيع بصورة سرية وقال مانديلا "هذا هو السبب الذى اتفق فيه مع الدبلوماسية السياسية واسلوب الحذر الذى تبنته سادك ولذلك تركت الامر لمجموعة سادك" عندما كنت رئيسا للبلاد.
0

09 مارس 2002 15:34:00




xhtml CSS