مانديلا يصرح أن واشنطن و لندن لا تريان جدوى في الأمم المتحدة

دكار - السنغال (بانا) --صرح نيلسون مانديلا رئيس جنوب إفريقيا السابق أن الولايات المتحدة و بريطانيا .
تحتقران الأمم المتحدة و نقلت صحيفة "نيوزويك" الأسبوعية عن مانديلا قوله بأن الكثيرين يعتقدون أن هاتين الدولتين القويتين لا تحترمان الأمم المتحدة مضيفا أنهما .
تتصرفان بعنصرية و أوضح مانديلا أن "العديد من الأشخاص في الواقع يؤكدون بهدوء و لكن دون التحلي بالشجاعة الكافية للقول بأن الولايات المتحدة و بريطانيا لم تخالفا الشرعية الدولية عندما كان الأمناء العامون للأمم المتحدة ذوي بشرة بيضاء".
0 و نقلت الصحيفة الأسبوعية عن مانديلا قوله "أما و قد أصبح للأمم المتحدة أمناء عامون ذوي بشرة سوداء مثل بطرس بطرس غالي و كوفي عنان قررتا عدم احترام الأمم المتحدة.
فهما تحتقران هذه المنظمة.
و هذه ليست وجهة نظري لوحدي.
بل هذا ما يقوله عدد هام من الأشخاص".
0 و في رده عن سؤال حول الإتهامات الموجهة إلى العراق بسعيها لتطوير أسلحة دمار شامل كشف مانديلا أنه لا الرئيس الأمريكي جورج بوش و لا الوزير الأول البريطاني توني بلير يملك أدنى دليل لوجود مثل تلك .
الأسلحة و أوضح أن "ما نحن متأكدون منه بالمقابل هو امتلاك إسرائيل لأسلحة دمار شامل.
و مع ذلك لا أحد يتحدث عنها.
لماذا يجب وضع مكيال خاص لدولة ما خاصة لمجرد أن شعبها من السود بينما يتم تخصيص مكيال مغاير لدولة أخرى مثل إسرائيل لأن شعبها أبيض؟".
0 و أكد مانديلا أن الولايات المتحدة تشكل خطرا على السلم العالمي مشيرا إلى أنها ارتكبت أخطاء كبيرة في إدارة سياستها الخارجية أدت إلى عواقب وخيمة و .
تداعيات طويلة المدى يشار إلى أن الرئيس الأمريكي جورج بوش سيلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الخميس.
و سيتطرق من خلالها لما يعتبرها أدلة على امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل و مساعي الرئيس .
العراقي صدام حسين لامتلاك السلاح النووي و اقترح مانديلا لتجنب مواجهة مع العراق أن .
تحتكم الولايات المتحدة و بريطانيا للأمم المتحدة و شدد أنه "و في حالة إخطار الولايات المتحدة و بريطانيا للأمم المتحدة و أكدت هذه المنظمة أنها تمتلك أدلة على حيازة العراق لأسلحة الدمار الشامل و إذا ارتأينا حينذاك أنه يتعين علينا عمل شئ إزاء هذه المسألة فكلنا سنؤيد هذا القرار".
0

12 سبتمبر 2002 11:02:00




xhtml CSS