مالي تنهض من أزمتها بفضل دعم المجتمع الدولي حسب رئيسها

باماكو-مالي(بانا) - صرح الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا في واشنطن أن بلاده بصدد النهوض من أزمة خطيرة بفضل دعم المجتمع الدولي.

وأفادت صحيفة "ليسور" المالية الجمعة نقلا عن مبعوثها الخاص إلى العاصمة الأمريكية أن الرئيس كيتا أدلى بهذا التصريح خلال مؤتمر صحفي عقده الخميس في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بحضور عدة شخصيات مالية وأمريكية وجمهور غفير مكون خاصة من طلبة وموظفين أمريكيين يعملون في مجال العلاقات الدولية.

وصرح الرئيس المالي الذي شارك في قمة إفريقيا والولايات المتحدة أن بلاده بدأت تنهض من أزمة خطيرة بفضل تدخل المجتمع الدولي.

وأكد الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا أن "فرنسا قادت عملية دولية سمحت بتفادي حدوث السيناريو الأسوأ الذي كانت مجموعة من المتطرفين تدفع باتجاه" موضحا أن بلاده لم تخرج نهائيا من دائرة الخطر "لأن الحرب أصبحت الآن تكتسي طابعا خاصا مع هجمات انتحارية وتفجير سيارات مفخخة ضد القوات المسلحة المالية والأممية والفرنسية".

وأشار إلى أن "شمال مالي شهد جلد العشاق ورجم واغتصاب النساء. وفي مدينة تمبكتو الساحلية بشمال مالي لحق التدمير بالتراث الثقافي العالمي والمخطوطات التي تشهد على الحيوية الثقافية لهذا الجزء من البلاد والتي تمتد إلى حقب طويلة".

وتطرق الرئيس المالي إلى عملية الحوار مع الجماعات المسلحة موضحا أن الجانبين اتفقا حول مواضيع المفاوضات التي ستكون جامعة منددا في هذا الإطار بموقف كل من "الحركة الوطنية لتحرير أزواد" الانفصالية و"المجلس الأعلى لوحدة أزواد" اللذين يزعمان التحدث باسم كل أهالي الشمال.

ونبه الرئيس كيتا إلى أنه "من المرفوض ترك أقلية تقرر مصير بلد بأكمله" مشددا على أن طوارق مالي ليسوا جميعهم في حالة تمرد وأنه ليس هناك أي تمييز بين العرقيات في مالي.

واعتبر أن الحكومة لم تهمل شمال البلاد موضحا في هذا الإطار أن الكثير من المشاريع الممولة بمليارات الفرنكات الإفريقية تم اطلاقها في شمال مالي. ولاحظ أنه "لا يمكن تحقيق تنمية في غياب السلام. فكيف يتم البناء إذا كانت الورش تتعرض للهجوم والعمال يتعرضون للقتل؟".

وتابع أن "السلام يعد بالتالي البديل الوحيد" ملاحظا أن السلام سيسمح بوضع حد لحركات التمرد المتكررة وتخليص المنطقة من جميع أشكال التهريب التي تغذي المجموعات المسلحة بالموارد المالية.

وفي ما يتعلق بالمفاوضات أكد الرئيس المالي "لا للحكم الذاتي ولا للنظام الفيدرالي" مضيفا "نقترح نظام أقاليم في إطار دولة علمانية".

-0- بانا/غ ت/ع ه/ 09 أغسطس 2014

09 august 2014 16:22:39




xhtml CSS