مالي تحيي اليوم العالمي للفتاة

باماكو-مالي(بانا) - علمت وكالة بانا للصحافة من مصدر رسمي أن وزيرة ترقية المرأة والأطفال والأسرة المالية سانغاري أومو باه ترأست الثلاثاء في باماكو مراسم إحياء اليوم العالمي للفتاة، بحضور حرم الرئيس المالي كيتا أميناتا مايغا.

واختير لهذه المناسبة محور "زواج الأطفال، عامل خطر على الصحة الإنجابية للفتاة وازدهارها".

وصرحت سانغاري أومو باه بالمناسبة أن الزواج المبكر ممارسة تضر بحقوق الأطفال، معربة عن أسفها لأن هذه الظاهرة مستفحلة في مالي، على الرغم من الأنشطة واسعة النطاق التي تنفذها الدولة وشركاؤها.

وكشفت نقلا عن إحصائيات حديثة أن "نساء مالي يتزوجن في سن مبكرة جدا. فقد تزوجت ثلثا النساء (66 في المائة) قبل بلوغن الثامنة عشر من العمر. ويطال الزواج المبكر أكثر من نصف عدد النساء، مما يمثل واحدة من أعلى النسب من نوعها في العالم".

ودعت سانغاري أومو باه بالتالي إلى القيام بأنشطة ملموسة ومستدامة تهدف لإنهاء زيجات الأطفال، وإلى صحوة وطنية من أجل الصحة الإنجابية.

من جانبه، صرح ممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في مالي فران إكويزا أنه تبين سنة 2015 أن 16 في المائة من الفتيات متزوجات قبل بلوغهن سن الـ15 في مالي، حيث تتعرض بذلك حقوق الكثير من الأطفال والفتيات للانتهاك، على حد وصفه.

وأكد إكويزا أن هؤلاء الفتيات "يُحرمن من التعليم، ويواجهن مخاطر متنامية للعنف الزوجي والحمل المبكر"، ملاحظا أن 7ر58 في المائة من الفتيات في مالي يصبحن أمهات عند بلوغهن التاسعة عشر من العمر.

وكشف أيضا أن "الفتيات اللائي تقل أعمارهن عن 15 سنة معرضات بخمسة أضعاف للوفاة أثناء الوضع من النساء اللائي تفوق أعمارهن 20 عاما".

واعتبر ممثل "اليونيسيف" أن ازدهار الفتيات يبدأ باستفادتهن من التعليم والفرص الاقتصادية، واعتبارهن مساويات لإخوتهن الذكور، فضلا عن السيطرة على الصحة الإنجابية واحترام جميع حقوقهن.

من جهتها، دعت حرم الرئيس المالي الأمهات والأخوات والبنات وكذلك الرجال والأبناء والأزواج والآباء إلى اتخاذ المعركة ضد زواج الأطفال كفاحهم اليومي.

-0- بانا/غ ت/ع ه/ 12 أكتوبر 2016

12 أكتوبر 2016 15:42:29




xhtml CSS