مؤرخ نيجري ينتقد موقف الغرب من الحرب في مالي

نيامي-النيجر(بانا) - انتقد الدبلوماسي النيجري السابق المؤرخ كالا كاريمو الإثنين موقف بعض البلدان الغربية من الحرب في مالي مؤكدا عدم فهمه "موقفها المتمثل في البقاء جانبا عندما تكون هناك حاجة إليها".

وقال المؤرخ النيجري في مقابلة نشرتها صحيفة "الساحل" الحكومية "كلما كان هناك نزاع عندنا يتولد لدينا انطباع بوجود نوع من التردد في مساعدتنا".

وأوضح كاريمو "يجب على قادة دولنا إيجاد الوسائل الدبلوماسية التي تجعل شركائنا الذين يسارعون لمدنا بدروس في الديمقراطية وانتقاد ما نقوم به في بلداننا يفهمون أننا نود رؤيتهم عند الخطر أكثر وضوحا مما هم عليه اليوم. إن فرنسا تكافح وحدها لأن لديها واجبا تاريخيا تجاه بلداننا. ويعتقد الآخرون ربما أنه ليست لهم التزامات تاريخية تجاه بلداننا لأنهم لم يقوموا باستعمارنا غير أن العلاقات المعاصرة اليوم أصبحت بنفس القدر من أهمية العلاقات التاريخية خاصة في سياق العولمة".

وفي رده عن سؤال حول المدة المحتملة للحرب في مالي اعتبر أنه "من الصعب التنبؤ في الوقت الحالي بنهاية هذه الأزمة. وباعتباري مؤرخا أعرف أن الأمر استوجب دائما بضع سنوات لإنهاء النزاع في معظم البلدان التي شهدت مثل هذه الأزمة".

ولاحظ كاريمو مع ذلك أن "المدة مرهونة ليس فقط بطريقة إدارة الحرب ولكن أيضا بالأضرار التي ستلحقها الضربات الفرنسية بالجماعات المسلحة وكذلك على قوة الوحدات التي تساعد الجيش المالي في الميدان. وذلك يعتمد بطبيعة الحال على التجهيز والدعم اللوجستي الذي ستستفيد منه".

وأضاف المؤرخ النيجري أنه "يجب أن يكون هذا الدعم اللوجستي وبالمعدات دعما موثوقا. وإذا لم يؤخذ كل ذلك بعين الاعتبار ويتم تنفيذه فقد يتطلب الأمر من ستة أشهر إلى سنة كي تتوقف الأعمال الحربية المباشرة".

-0- بانا/س أ/ع ه/ 22 يناير 2013

22 يناير 2013 13:02:25




xhtml CSS