لوسكا محطة سياسية بالنسبة للنساءالافريقيات

دكار-السنغال(بانا) -- عقدت النساء الافريقيات العزم على ان تضغطن من اجل إسماع صوتهن على الساحة السياسية الاقليمية و القارية بمناسبة القمة المقبلة للقادة الافارقة التي ستعقد .
في لوساكا بزامبيا في 9-11 يوليو 2001 و لعل احدى الاوليات التي حددتها النساء الافريقيات في مؤتمر بيكين حول المراة المنعقد سنة 2000 هي مشاركة النساء في السياسة واتخاذ القرار.
فالنساء عبر القارة تعتبرن بالفعل ان الظرف الزمني بات مناسبا من اجل مشاركة من هذا القبيل .
خارج الاطار العادي للسياسة الوطنية و هكذا كشفت شبكة التواصل والتنمية للنساء الافريقيات "فيمنيت" عن اهدافها المتمثلة في القيام بحملة ضغط على منظمة الوحدة الافريقية لتحملها على القيام باصلاحات سريعة كفيلة بتمكين المرأة من الرقي على سلالم المسؤولية وذلك بالوصول .
حتى منصب الامين العام لهذه المنظمة القارية وصرحت المسؤولة عن هذه الجمعية التي يوجد مقرها في نيروبي ماري وانديا لوكالة بانا للصحافة ان هذه المجموعة ستقوم باطلاق "حملة واسعة" خلال القمة المقبلة للمنظمة من اجل ضمان تنفيذ .
هذه الاصلاحات وأعربت عن املها في أن تناقش الامانة العامة لمنظمة الوحدة .
الافريقية بطريقة موسعة هذه المسألة خلال القمة و أضافت وانديا التي مثلت "فيمنيت" في القاهرة خلال منتدى منظمة الوحدة الافريقية حول مستقبل الاطفال في القارة أن المنظمة التي تديرها قد شعرت بالغبن على سبيل المثال على اثر رفض زامبيا ترشيح مواطنة منها لمنصب الامانة العامة لمنظمة .
الوحدة الافريقية و حذرت من انه نتيجة عدم قبول ترشيح الدكتورة اينونج مبيكوسيتا فان "فيمنيت" ستصارع من أجل مراجعة النصوص الاساسية لمنظمة الوحدة الافريقية حتى تصبح "أكثر استجابة تجاه قضايا النساء و اكثر علاقة بالوقائع والتحولات التي تشهدها القارة الافريقية".
0 و تعد "فيمنيت" شبكة اقليمية لديها 52 فرعا في افريقيا كما تتمتع بوضع مستشار لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي لمنظمة الامم المتحدة وهي تعتبر ان ترشيح "مبيكوسيتا قد تم استبعاده لاسباب تمييزية لا غير ".
0 ووصفت وانديا "رفض قبول ترشيح مبيكوسيتا بانه أقصى درجات التمييز ضد المرأة في افريقيا".
و اعتبرت أن مبيكوسيتا "كانت نتيجة هذا الوضع الشاذ ضحية تمييز على المستويين الوطني والقاري".
0 وقد صرح الرئيس الزامبي فريديريك شيلوبا ان حكومته لا يمكنها دعم ترشيح مبيكوسيتا لأن الاخير سيصبح الرئيس الحالي للاتحاد .
الافريقي ومن جهتها سحبت الحكومة الناميبية ترشيح أمراة اخرى من اجل دعم ترشيح وزير خارجيتها الحالي ثيو بن غوريراب.
وتأسفت وانديا لحدوث هذه الأمور قائلة "إننا قلقون للغاية لموقف الحكومة الناميبية المتمثل في سحبها بدون ادنى خجل لترشيح امرأة أخرى من اجل دعم ترشيح رجل".
0 و تعتبر النساء ان قواعد اللعبة في منظمة الوحدة الافريقية تعد "بالكامل بالية و غير متجانسة مع طموحات النساء في القارة".
كما ترى ان سياسة منظمة الوحدة الافريقية التي تنص على أن يكون الترشيح لمنصب الامانة العامة للمنظمة من قبل السلطات الحكومية في بلد ما! يقصد به تجاهل الاشخاص الاكفاء من الجنسين في كل بلد لسبب وحيد يتمثل في كونهم على .
خلاف كامل مع حكوماتهم وختمت وانديا بالقول انه يتعين على الاتحاد الافريقي وضع حد لكل ذلك حتى تتمكن النساء الافريقيات من الانخراط كما أردن .
في قمة لوساكا

07 يوليو 2001 16:53:00




xhtml CSS