لم يحدث تطور في مسألة نشر قوات للأمم المتحدة فى دارفور

بانجول-غامبيا(بانا) -- فشل الإجتماع الذي عقد بين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان والرئيس السوداني عمر حسن البشير فى بانجول اليوم الأحد في كسر الجمود الذي يكتنف .
خطة نشر قوات للأمم المتحدة فى إقليم دارفور بغرب السودان وقال الأمين العام للأمم المتحدة فى مؤتمر صحفي بعد الإجتماع الذي عقده مع الرئيس البشير نهاية الأسبوع على هامش قمة الإتحاد الأفريقى فى بانجول إنه سيستمر فى ممارسة .
الضغط لنشر القوات فى دارفور وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة أن الرئيس البشير وافق على أن يقدم له خطة مفصلة حول موقف الحكومة حول هذه .
المسألة الشائكة وبالرغم من أن مجلس الأمن الدولي أصدر قرارا بالحاجة لتسريع الجهود لنشر القوات إلا أن الحكومة السودانية تعارض .
بشدة هذه الخطة وقال كوفي عنان "لقد أجريت محادثات مطولة وجوهرية مع (الرئيس البشير) حول الحاجة لتعزيز بعثة الإتحاد الأفريقى فى السودان (أميس) وتعزيز إتفاقية سلام دارفور".
0 وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة فيما يتعلق بإتفاقية سلام دارفور "إننا إتفقنا على أنه إذا ما أريد تنفيذ الإتفاقية فإنه يجب أن تنضم الأطراف التى لم توقع على الإتفاقية إليها".
0 يذكر أن إتفاقية سلام دارفور تم توقيعها فى العاصمة النيجيرية أبوجا فى مايو الماضي من جانب الحكومة السودانية والفصيل الرئيسى لمجموعةالجيش/حركة تحرير .
السودان ورفض فصيل آخر من حركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور وحركة العدل والمساواة توقيع إتفاقية السلام ويعملان على تقويضها.
لكن عنان أعرب عن تفاؤله بأن .
إتفاقية سلام دارفور سيتم تنفيذها وأضاف عنان "أنه من الصعب تنفيذ إتفاقيات السلام ومن السهل جدا وضع الأشياء على الورق.
وإننا نحتاج للعمل بجهد لتنفيذ الإتفاقية".
0 وأشار كوفي عنان إلى أنه يجب تنفيذ خمسة أشياء لتسهيل .
تنفيذ الإتفاقية وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أنه يجب ممارسة الضغط على المجموعات الأخرى لتوقيع الإتفاقية وتشجيع الموقعين لبدء التنفيذ وتعزيز بعثة الإتحاد الأفريقى فى السودان (أميس).
0 وأضاف رئيس الدبلوماسية فى الأمم المتحدة أيضا أنه يجب على المجتمع الدولي حشد الموارد وتوفيرها لمساعدة .
النازحين بينما يستمر التخطيط لنشر قوات الأمم المتحدة وأشار كوفى عنان فيما يتعلق بفترة تكليف بعثة الإتحاد الأفريقى فى السودان (أميس) التى تنتهي فى سبتمبر 2006 إلى أنه قد يتم تمديدها حتى ديسمبر القادم قائلا إن الموارد قد .
يتم حشدها لدعم القوات الأفريقية خلال فترة التمديد يذكر أن قوات الإتحاد الأفريقى (أميس) التى تتكون من 7 آلاف جندي لم تستطع وقف الأزمة التى إندلعت عام 2003 ولاتوفير الحماية المناسبة للنازحين وللطرق التي يتم .
استخدامها لنقل المساعدات الإنسانية وأوصت مفوضية الإتحاد الأفريقى بتعزيز قوات بعثة الإتحاد الأفريقى فى السودان (أميس) ليبلغ عددها 10500 جندي وتغيير .
تكليفها لتتمكن من تسهيل تنفيذ إتفاقية سلام دارفور وفرض مجلس السلم والأمن التابع للإتحاد الأفريقى قبل القمة التي تعقد يومي 1 و2 يوليو الجاري عقوبات محددة تشمل حظر السفر وتجميد الأرصدة على الأشخاص والمجموعات التى .
تعارض إتفاقية سلام دارفور ومن جانب آخر أعلن الأمين العام للأمم المتحدة تعيين .
الرئيس التنزاني السابق بنجامين مكابا كوسيط فى زيمبابوي وقال عنان إن "(الرئيس) مكابا يعمل بهدوء مع الرئيس (روبرت) موغابي لمساعدة زيمبابوي".
0 وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنه يخطط لزيارة سيراليون وليبيريا بعد قمة الإتحاد الأفريقى فى إطار .
إستمرار الجهود لمساعدة البلدين لتحقيق الإستقرار وأضاف كوفي عنان "أنه من المهم أن نستمر فى دعمهما فى الفترة الإنتقالية لتحقيق السلام والإستقرار".
0

02 يوليو 2006 17:42:00




xhtml CSS