لجنة كونغولية للحوار تدعو إلى استعادة باستور نتومي لجميع حقوقه وحرياته

برازافيل- الكونغو(بانا) - قرر أعضاء اللجنة المشتركة حول اتفاق وقف إطلاق النار في بول، خلال اجتماع عقدوه من 17 إلى 20 يناير في العاصمة الكونغولية، أن يستعيد باستور نتومي جميع حقوقه وحرياته، رغم مذكرة الاعتقال التي أصدرتها نيابة برازافيل في حقه، حسب ما اوردت الإذاعة العمومية، اليوم الأحد.

وأوصت اللجنة المشتركة في نفس الوقت، نتومي بضمان الاحترام والتطبيق الصارم لاتفاق 23 ديسمبر سواء في الأقوال أو الافعال.

وفي ما يخص جمع الأسلحة من أيدي متمردي النينجا، يتعين أولا إحصاء وتحديدهويات المقاتلين السابقين تفاديا لأي تسلل. كما تم الاتفاق على أن انخراط نتومي أساسي لنجاح هذا العمل.

أما بشأن تطبيع الوضع في ولاية بول، فقد أقر أعضاء اللجنة المشتركة بأن التوصل إلى السلام المنشود يتطلب تعزيز وقف إطلاق النار ووقف الأعمال العدائية بقصد عودة السلطات الإدارية والقضائية إلى عملها ونشر القوة العمومية حيثما اقتضى الأمر.

وفي هذا الصدد، طالبت اللجنة بضمان حرية حركة الأشخاص والسلع من خلال إلغاء الحواجز غير الرسمية من جميع الطرق في الولاية وتأمين هذه المحاور.

وأوصى أعضاء اللجنة بإعادة دمج السكان في بلداتهم الأصلية، وهو ما يستوجب تنظيم حملة توعية حول بنود الاتفاق وعملية السلام.

وفي بند التسريح والدمج للمقاتلين السابقين، تعتبر اللجنة أن الأعمال المتعلقة به يجب تجسيدها من خلال خلق مراكز محلية للتسريح يتم فيها تحديد هويات المقاتلين السابقين وتسجيلهم.

ولضمان الجدية وتنفيذ اتفاق السلام، أشار أعضاء اللجنة إلى أنهم بعد الاطلاع على رهانات هذه المهمة، يشددون على أهمية تحسيس وتوعية السكان حول فوائد هذا الاتفاق بغية ضمان تعاونهم مع الحكومة في تنفيذه. واعتبرت اللجنة أن نتومي هو السفير الأكثر فعالية لدى المقاتلين السابقين.

وجرت أشغال هذه اللجنة تحت رئاسة وزير الداخلية واللامركزية، رايموند زيفيرين مبولو، الذي التزم في كلمة ختامية، بتقديم توصيات اللجنة وخارطة الطريق التي اعتمدتها إلى الحكومة.

وتتكون اللجنة المشتركة من 34 عضوا بالتناصف بين الحكومة ومتمردي باستور نتومي.

-0- بانا/م ب/س ج/21 يناير 2018

21 يناير 2018 12:23:14




xhtml CSS