لجنة عليا تابعة للأمم المتحدة تقترح خطة جديدة للتنمية في العالم

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - إقترحت لجنة دولية تابعة للأمم المتحدة أن تسلك الدول طرقا جديدة للتنمية حتى يتفادى العالم مزيدا من إستفحال الأزمة الإقتصادية ويضمن حيوية الإقتصاد.

وقد شكل الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون في أغسطس 2010 هذه اللجنة العليا من 22 عضوا برئاسة رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما ونظيرته الفنلدية تارجا هالونين لإعداد ورقة طريق للتنمية المستدامة والإزدهار القائمين على إنبعاثات ضعيفة للكربون.

وصرح الرئيس زوما لدى تسليمه التقرير إلى بان كيمون بأن هذه اللجنة قدمت بعد 17 شهرا من عملها تقريرا يحتوي 54 توصية تشكل إقتراحا "ملموسا ومجددا من أجل تنمية مستدامة" معربا عن إعتقاده بأن "مناهج الماضي الإقتصادية في طريقها إلى التلاشي ولم تعد صالحة للإستخدام".

وقال كيمون في تعليقاته "إن العلم والإقتصاد يعلماننا أن الطرق التي نسلكها حاليا ليست أبدية".

وطالبت اللجنة من الأمم المتحدة إنشاء هيئات جديدة لرفع تحدي التنمية تكون من بينها مجموعة خاصة لصياغة خطة للفترة ما بعد 2015 وهي السنة التي من المفترض أن تتحقق فيها أهداف الألفية للتنمية.

ويوصي التقرير بجعل النساء أكثر إستقلالية وبضمان إضطلاعهن بدور محوري في تحقيق تنمية مستدامة كما أوصى بآلية قوية لحماية البيئة بغية ضمان تنمية نظيفة.

وبيّن زوما أن التقرير يقدم ورقة طريق إستراتيجية لمساعدة الحكومات والقطاع الخاص والأطراف الفاعلة في التوجه نحو التنمية  المستدامة.

وتقترح الوثيقة أيضا إستخدام الأموال العمومية في تعزيز قدرات القطاع الخاص على الدفع بالتنمية الشاملة مع الأمل في أن ينشئ المجتمع الدولي مؤشرات جديدة للتنمية غير الناتج المحلي الخام.

-0- بانا/أر/سا/س ج/30 يناير 2012



30 يناير 2012 19:08:56




xhtml CSS