لجنة حماية الصحفيين تطالب بتحقيق معمق في مقتل صحفي صومالي

دكار-السنغال(بانا) - قالت لجنة حماية الصحفيين إن السلطات الصومالية يجب أن تحقق بجدية ومصداقية في مقتل الصحفي الإذاعي، عبد العزيز علي وأن تقدم الجناة إلى العدالة سريعا.

وفي بيان تلقت وكالة بانابرس، اليوم الأربعاء في دكار، نسخة منه، كشفت المنظمة المدافعة عن حرية الصحفيين، أن مسلحين على متن دراجة أطلقوا الرصاص على الصحفي الذي نشط، صباح الأربعاء، برنامجا على إذاعة شابيل، في حي ياقشيد بالعاصمة الصومالية مقديشو.

ونقلت اللجنة عن رئيس إذاعة شابيل، عبد المالك يوسف محمود، أن عبد العزيز كان يتأهب لزيارة والديه عندما أردي قتيلا، لاسباب ما زالت مجهولة.

وبحسب المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة، فإن هذه الحالة الثانية التي يُقتل فيها صحفي إذاعي صومالي في مقديشو هذا العام، حيث قُتل ساغال سالاد عثمان الذي كان يعمل في إذاعة مقديشيو، بينما كان يغادر الحرم الجامعي. وتحقق لجنة حماية الصحفيين لمعرفة ما إذا كان مقتله مرتبطا بدوافع مهنية.

وقال ممثل لجنة حماية الصحفيين في شرق إفريقيا، موريتي موتيغا "إن مقتل الصحفي عبد العزيز علي يجب أن لا ينضاف إلى الإحصاءات الأخرى في هذا البلد المعروف بعزوفه عن تقديم قتلة الصحفيين إلى القضاء".

وأضاف "إننا نحث السلطات الصومالية على بذل كل الجهود لتحديد الدوافع وراء مقتل عبد العزيز وساغال، والإمساك بالمسؤولين عن هاذين الهجومين وملاحقتهم قضائيا".

وأشار البيان إلى أن السلطات الصومالية أوقفت عدة مرات، برامج إذاعة شابيل وتعرض عمالها وصحفيوها مرارا للاستهداف والقتل.

وصنفت لجنة حماية الصحفيين الصومال على أنها الأخطر من بين البلدان التي يُقتل فيها الصحفيون ويفلت القتلة من العقاب.

-0- بانا/م ل/س ج/28 سبتمبر 2016

28 سبتمبر 2016 20:00:47




xhtml CSS