لجنة حماية الصحفيين تطالب بالإفراج الفوري عن صحفي معتقل في بونتلاند

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - طالبت لجنة حماية الصحفيين  السلطات في بونتلاند، بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحفي عمر سعيد محمد المعتقل منذ 6 أغسطس الجاري، دون إبلاغه بالتهم الموجهة له.

وتم توقيف الصحفي عمر سعيد محمد المتعاون مع موقع "هورسيد ميديا" الإخباري وقناة "صومالي كابل تي في" الخاصة، يوم 6أغسطس في العاصمة الإدارية لبونتلاند غارو على يد وكلاء شرطة قالوا إنهم تصرفوا بأمر من مسؤولين حكومين دون إعطاء توضيح عن دوافع التوقيف.

ونقلت اللجنة عن زميله في قناة "صومالي كابل تي في"، جاما ديبيراني، شاهد العيان على هذا التوقيف، قوله إن وكلاء الشرطة رفضوا الكشف عن الأسباب أو اسم من أعطى الأوامر.

وأعربت منسقة برنامج إفريقيا في لجنة حماية الصحفيين، أنجيلا كينتال، عن الأسف لكون الشرطة تستطيع توقيف صحفي في أي وقت دون توجيه تهمة إليه وعلى أهواء المسؤولين، وهو ما سيكون له أثر سلبي على حرية الصحافة في بونتلاند.

وقالت كينتال "إن السلطات يجب أن تفرج فورا عن عمر سعيد محمد وأن تكف عن مضايقة الصحافة".

وقد صرح المدير العام لوزارة الإعلام، موليد أبوبكر ونائب وزير الإعلام، عبد الرزاق عمر إسماعيل للجنة حماية الصحفيين بأنهما لا يعلمان شيئا عن أسباب اعتقال عمر سعيد.

غير أن زميله جاما ديبيراني، ورئيس تحرير "هورسيد ميديا"، محمد عثمان، يعتقدان أن هذا الاعتقال ربما يكون مرتبطا بمنشور لعمر سعيد على شبكة فيسبوك تحدث فيه عن التورط المفترض لرئيس بونتلاند، عبديولي محمد علي في عملية تحايل بعملة مزورة.

وفي يوليو الماضي، اعتقلت قوات الأمن أيضا في غارو، الصحفي أحمد علي كيلوي لمدة أسبوعين دون توجيه تهمة لانتقاده رئيس بونتلاند، حسب لجنة حماية الصحفيين.

-0- بانا/بال/س ج/10 أغسطس 2017

10 أغسطس 2017 17:35:09




xhtml CSS