لجنة حماية الصحافيين تندد بمضايقة وتخويف الصحافيين في تشاد

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - طالبت لجنة حماية الصحافيين بالتوقف عن أعمال المضايقة والتخويف التي يتعرض لها الصحافيون على أيدي عناصر المخابرات في تشاد.

وجاء رد رفعل "لجنة حماية الصحافيين" إثر تواري اثنين من الصحافيين التشاديين عن الأنظار نتيجة أعمال التخويف التي تعرضا لها من قبل جهاز المخابرات الوطني، واعتقال صحافي ثالث قبل أن يضطر للاعتذار عن مقال كتبه.

وكشف ممثل "لجنة حماية الصحافيين" في غرب إفريقيا بيتر نكانغا أن مضايقة جهاز المخابرات لهذين الصحافيين أثارت لديهما حالة من الخوف، ما أجبرهما على التواري عن الأنظار.

واعتبر نكانغا أنه "يتعين على السلطات ضمان حرية جميع الصحافيين، بمن فيهم إيريك كوكيناغ ومالاشي مبايغارا، في ممارسة عملهم دون الخوف من التعرض لأعمال انتقامية".

وأوضحت "لجنة حماية الصحافيين" أن إيريك كوكيناغ مدير تحرير صحيفة "تريبين أنفو" التي تصدر ثلاث مرات في الشهر توارى عن الأنظار يوم 25 فبراير الماضي بعد تلقيه تحذيرا مفاده أن عناصر مسلحة من جهاز المخابرات بحثت عنه في منزله.

وكشف إيريك كوكيناغ في شهادته أن أفراد المخابرات الذين زاروا منزله طلبوا من زوجته منحهم هاتفه النقال وحاسوبه اللذين لم يكونا بحوزتها، ما جعلهم يأخذون معهم بعض النسخات القديمة للصحيفة.

وتابع كوكيناغ أنه يخشى على أمن زوجته، وأنه يجري البحث عنه من قبل عناصر جهاز المخابرات لمعاقبته على مقال ورد في عدد الصحيفة من 22 إلى 28 فبراير الماضي وصف فيها كاتبه دانيال نغادجادوم الرئيس إدريس دبي بالكاذب لعدم إيفائه بوعده المتعلق بإجراء تعديل دستوري يجيز له الترشح سنة 2016 لولاية رئاسية جديدة.

وكانت عناصر جهاز المخابرات قد ألقت يوم 26 فبراير الماضي القبض على نغادجادوم لدى عودته من الكنيسة، قبل أن تطلق سراحه في الأول من مارس دون توجيه أي اتهام إليه، بناء على طلب من النائب العام.

وصرح نغادجادوم في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أنه كتب رسالة اعتذار إلى الحكومة تحت تهديد الجنرال عصمت الشيخ مدير عام جهاز المخابرات الوطني الذي استجوبه حول مقاله المتهم للرئيس دبي بالكذب.

من جانبه، توارى مدير تحرير صحيفة "موتاسيون" الأسبوعية مالاشي مبايغارا عن الأنظار بعد توقيفه في مكتبه يوم 21 فبراير الماضي من قبل عناصر جهاز المخابرات الذي قام -وفقا لبعض وسائل الإعلام ورئيس اتحاد الصحافيين التشاديين بيلنغار لارم- باستجوابه لعدة ساعات.

وتمحور الاستنطاق حول الكشف في مقال كانت الصحيفة ستنشره في عدد لاحق عن أسماء صحافيين يتلقون مستحقاتهم من ميزانية جهاز المخابرات.

وأبلغ لارم "لجنة حماية الصحافيين" أن مبايغارا لم يكشف عن تلك الأسماء بعد استجوابه من قبل عناصر جهاز المخابرات.

وأكدت "لجنة حماية الصحافيين" أن الجنرال عصمت الشيخ رفض الحديث معها في اتصال هاتفي، شأنه شأن وزيرة الاتصال مادلين ألينكي التي أبلغت اللجنة بعدم تمكنها من التعليق على هذه القضية.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 07 مارس 2017

07 مارس 2017 15:55:45




xhtml CSS