لجنة حماية الصحافيين تكشف عن "قامعي الصحافة" في العالم

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أماطت لجنة حماية الصحافيين اللثام عن رواد قمع الصحافة في العالم، موضحة أنهم قادة دول يلجئون إلى التصريحات والإجراءات القانونية والمراقبة سعيا لتلجيم انتقادات الصحافة.

وذكرت المنظمة التي تعنى بالدفاع عن حرية الصحافة في بيان نشرته الإثنين في نيويورك أن القائمة تتضمن قادة كل من الصين ومصر وميانمار وبولندا وروسيا وتركيا والولايات المتحدة الذين خرجوا عن أدوارهم الطبيعية وتحولوا إلى "مهاجمة الصحافة وتقويض أسس دعم حرية الصحافة"، في وقت بلغ فيه عدد الصحافيين المعتقلين على خلفية عملهم مستوى قياسيا.

واعتبر مدير المناشدة بلجنة حماية الصحافيين كورتني رادش أنه "من المذهل ملاحظة مدى ذعر قادة العالم من ناقديهم ومن الحقيقة".

وقال "بينما بلغ عدد الصحافيين القابعين في السجن عبر العالم مستوى قياسيا، من شأن عدم وقوف الرئيس (الأمريكي) دونالد ترامب وبقية القادة بجانب حرية الصحافة تعريض الديمقراطية وحقوق الإنسان الهشة للخطر".

وكشف البيان أن قائمة قامعي حرية الصحافة تتضمن أربع فئات، جاءت كما يلي :

فئة الأكثر حساسية تجاه الصحافة :

1- الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
2- الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

فئة الاستخدام التعسفي للقوانين القمعية للصحافة :

1- الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
2- الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

فئة المراقبة الصارمة لوسائل الإعلام :

1- الرئيس الصيني شي جينبيغ
2- الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

فئة أكثر قامعي حرية الصحافة تكرارا :

1- رئيسة ميانمار أونغ سان سو كي
2- الرئيس البورندي أندرزيج دودا

كما منحت المنظمة الرئيس ترامب "جائزة" أفضل مساهمة في نسف الحرية العالمية للصحافة.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 09 يناير 2018

09 janvier 2018 15:59:40




xhtml CSS