لجنة حماية الصحافيين تطالب بالإفراج الفوري عن مدون أثيوبي

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - طالبت "لجنة حماية الصحافيين" السلطات الأثيوبية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن المدون والأستاذ الجامعي سيوم تيسهوم الذي كانت قوات الأمن قد اعتقلته يوم 08 مارس الجاري من منزله في ووليسو بالقرب من جامعة أمبو.

ولاحظت "لجنة حماية الصحافيين" في بيان لها أن أسباب اعتقال سيوم تيسهوم مجهولة، وكذلك الشأن بالنسبة لمكان اعتقاله.

واعتبر المدير التنفيذي المساعد "للجنة حماية الصحافيين" روبيرت ماهوني أنه لا ينبغي أن تتذرع أثيوبيا مجددا بحالة الطوارئ لتوقيف وكتم الأصوات الناقدة.

وأشار ماهوني إلى أن "هذه هي المرة الثانية التي تخرق فيها السلطات الإجراءات القانونية في توقيف سيوم تيسهوم. يجب الإفراج عنه فورا وبدون شروط".

وانتقد تيسهوم الأستاذ بجامعة أمبو والمبادر بمدونة "إثيوثينكثانك" انتقادات شديدة لإرساء حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر خلال فبراير الماضي.

يشار إلى أن حالة الطوارئ التي تقيد الحريات العامة تجيز للسلطات القيام باعتقالات والبحث عن أفراد دون مذكرات اعتقال في حقهم وتعليق نشاط وسائل إعلام.

وكان تيسهوم قد تم توقيفه في أكتوبر 2016 ، قبل أيام قليلة من فرض حالة الطوارئ في المرة السابقة.

ووفقا "للجنة حماية الصحافيين"، فقد تعرض منزله هذه المرة للتفتيش من قبل الشرطة الفيدرالية التي أخذت معها حاسوبه.

وجاء توقيفه بعد أيام من تعليقه في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" حول التصرف الذي قام به المتسابق الأثيوبي فييسا ليليسا عند خط الوصول في سباق الماراثون بألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية، تضامنا مع المتظاهرين المناهضين للحكومة.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 10 مارس 2018

10 مارس 2018 19:46:05




xhtml CSS