لجنة حماية الصحافيين ترحب بالإفراج عن صحافي نيجيري

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - رحبت "لجنة حماية الصحافيين" بالإفراج غير المشروط يوم 06 مارس الجاري عن مدير مكتب صحيفة "أنديبوندون" الخاصة في العاصمة الاتحادية أبوجا طوني إزيماكور المحتجز منذ 28 فبراير الماضي في مقر جهاز أمن الدولة.

واعتبرت منسقة برنامج إفريقيا "بلجنة حماية الصحافيين" أنجيلا كوينتال في تصريح لها أن جهاز المخابرات ما كان عليه اعتقال الصحافي طوني إزيماكور أو إجباره على كشف مصادر أخباره.

وكان إيزيماكور قد كشف في مقال له حول الإفراج عن 82 طالبة اختطفتهن حركة بوكو حرام في أبريل 2014 من شيبوك أن الحكومة النيجيرية دفعت مقابل ذلك فدية قدرها مليونا دولار أمريكي.

وأوضح الصحافي في مقاله أن الحكومة فندت تسديد أي فدية.

واستدعاه جهاز أمن الدولة مع ذلك واستجوبه حول نشر مقاله، قبل أن يهدده باتهامه بالإرهاب إذا لم يكشف عن مصادر معلوماته.

ولاحظ دوغلاس إخاتور محامي الصحافي أن موكله المعتقل لمدة فاقت الأيام الثلاثة القانونية للاحتجاز في ذمة التحقيق طالب بإحالته إلى العدالة.

وأشار المحامي إلى أن إخاتور تعرض يوم 05 مارس الجاري لفرط ضغط الدم الشرياني نظرا لما واجهه من ضغط قوي لإرغامه على الاعتراف بالكذب في مقاله والتراجع عما ورد فيه.

وكان اتحاد الصحافيين النيجيريين قد دعا إلى الإفراج عنه بدون شروط.

من جهة أخرى، أعربت كوينتال التي رحبت بالإفراج عن الصحافي عن أملها في استفادة الصحافي جونس أبيري المحتجز هو الآخر منذ 21 يوليو 2016 في مقر جهاز أمن الدولة من نفس الإجراء.

وكان ناشر صحيفة "ويكلي سورس" جونس أبيري قد تم توقيفه في ولاية باييلسا الواقعة بجنوب البلاد، بدعوى قيادته لمجموعة إرهابية.

ولم توجه إليه أي تهمة حتى الآن. ولم تتمكن أسرته ولا محاميه من رؤيته أو التحدث إليه.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 07 مارس 2018

07 مارس 2018 15:26:29




xhtml CSS