لجنة حرية الصحافة تحث أنغولا على إسقاط التهم عن صحافيين اثنين

دكار-السنغال(بانا) - حثت لجنة حماية الصحافيين السلطات الأنغولية على القيام فورا بإسقاط تهمة "التشهير" الموجهة إلى صحافيين اثنين.

وذكرت لجنة حماية الصحافيين في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة اليوم الجمعة في العاصمة السنغالية دكار أن الصحافيين هما رافائيل ماركيس دي موريس الذي يدير موقع "ماكا أنغولا" الإلكتروني لمكافحة الفساد، وماريانو براس الذي يعمل في صحيفة "أو كرايم" الأسبوعية.

وأوضح البيان أن النيابة العامة استجوبت ماركيس دي موريس يوم 27 ديسمبر الجاري لمدة ثلاث ساعات، قبل أن توجه إليه تهمة "التشهير"، على خلفية مقال كتبه ونشره على الموقع الإلكتروني في أكتوبر الماضي.

وأخذ الصحافي في مقاله على النائب العام الأنغولي جواو ماريا دي سوزا إساءة التصرف في شراء قطعة أرض تابعة للدولة.

من جانبه، أبلغ براس الذي أعاد نشر المقال لجنة حماية الصحافيين أنه خضع هو الآخر للاستجواب في اليوم الموالي، قبل توجيه نفس التهمة إليه.

وأوضح براس أنه تم استجوابه حول صحة المقال الذي نشره في صحيفته.

وأشار البيان إلى عدم تحديد موعد لنظر المحكمة في القضيتين، ملاحظا أن الصحافيين قد يتعرضان للسجن لمدة ستة أشهر فضلا عن فرض غرامة مالية عليهما في حالة إدانتهما.

ونقل البيان عن منسق برنامج أنغولا في لجنة حماية الصحافيين أن "مكتب الادعاء يجب أن يسقط كل التهم عن رافائيل ماركيس دي موريس وماريانو براس"، مضيفا أنه "يجدر بأنغولا التوقف عن اضطهاد هذين الصحافيين لمجرد أنهما قاما بعملهما من خلال الكشف عن مزاعم فساد رسمي".

وأبلغ دي موريس لجنة حماية الصحافيين أنه أرسل قبل نشر المقال عدة أسئلة إلى النائب العام، إلا أنه لم يتلق أي جواب منه.

-0- بانا/م ج/ع ه/ 30 ديسمبر 2016


30 ديسمبر 2016 23:44:54




xhtml CSS