لجنة الحكماء الأفارقة تحث السودانيين على التعاون في دارفور

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- قالت لجنة حكماء الإتحاد الإفريقي إنه يتعين على الأطراف السودانية تقديم تعاونها الكامل للإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والجامعة العربية لإعادة تنشيط العملية السياسية الحيوية ودون تأخير من أجل تحقيق السلام الدائم في .
إقليم دارفور الذي تمزقه الحرب ورحبت اللجنة في بيان صدر في أديس أبابا اليوم الأربعاء عقب إجتماعها الثالث الذي عقد في الجزائر في الفترة من 12 إلي 14 أكتوبر 2008 بخارطة الطريق التى تبناها مجلس السلم والأمن بالإتحاد الإفريقي في إجتماعه على المستوى الوزاري الذي عقد في يوليو من هذه السنة من أجل إيجاد حل متوازن للمخاوف المتعلقة بالعدل من جهة وعدم الإفلات من العقاب من جهة أخرى لتسريع .
المصالحة في الإقليم المضطرب وذكر البيان أن لجنة الحكماء تدعم جهود مجلس السلم والأمن الإفريقي وجهود رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي لمنع النزاع وحفظ السلام والأمن والإستقرار في .
إفريقيا وأعربت اللجنة في ذات الوقت عن قلقها البالغ إزاء إستمرار الحرب والعنف في الكثير من دول القارة .
وما يرافقهما من معاناة للشعوب ودمار للبني التحتية وأوضح البيان أن لجنة الحكماء قلقة بالخصوص من الوضع في شرق الكونغو الديمقراطية وإستمرار العنف في إقليم دارفور ومن ضمن ذلك الهجمات على السكان المدنيين وعلى البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي (يوناميد) إضافة إلي تدهور الوضع الأمني في .
الصومال وحثت لجنة الحكماء "الأطراف المعنية على ضرورة تفضيل الحوار وإظهار روح التسامح من أجل إيجاد حلول عبر التفاوض للنزاعات التى تواجههم".
0 وفيما يتعلق بالصومال طلبت لجنة الحكماء من جميع الأطراف في البلاد نبذ العنف والإنضمام لعملية السلام والمحافظة على الزخم الذي خلقته إتفاقية جيبوتي التاريخية التى جرى توقيعها في أغسطس 2008 بين الحكومة الإتحادية الإنتقالية والتحالف من أجل إعادة .
تحرير الصومال وحول الوضع في موريتانيا قالت لجنة الحكماء إنها تدعم بالكامل قرارات مجلس السلم والأمن الإفريقي التى أتخذت عقب الإنقلاب في 6 أغسطس 2008 والجهود التى تقوم .
مفوضية الإتحاد الإفريقي لإعادة النظام الدستوري ومن المقرر أن تعقد اللجنة إجتماعها القادم في .
نوفمبر 2008 في نيروبي بكينيا وكانت مفوضية الإتحاد الإفريقي قد أنشأت لجنة الحكماء السنة الماضية وتضم خمس شخصيات بارزة لتمثيل .
أقاليم القارة الخمسة في قضايا منع النزاعات وتضم اللجنة في عضويتها د.
سالم أحمد سالم الأمين العام السابق لمنظمة الوحدة الإفريقية المحلولة من شرق إفريقيا والرئيس الجزائرى السابق أحمد بن بيلا من شمال إفريقيا ورئيسة المحكمة الدستورية في بنين .
أليزابيث بوغنون ممثلة لغرب إفريقية والعضوان الآخران هما رئيس ساوتومي وبرنسيب السابق ميغيل تروفوادا (وسط إفريقيا) والجنوب إفريقية بريجاليا بام (الجنوب الإفريقي).
0

15 أكتوبر 2008 13:40:00




xhtml CSS