لا دليل على استخدام مروحية قاذفة في هجمات دارفور

نيروبي-كينيا(بانا) -- أكد فريق الاتحاد الأفريقي لمراقبة وقف إطلاق النار في دارفور أنه لم يتم استخدام مروحية قاذفة في أعمال العنف الأخيرة في إقليم دارفور المضطرب بغرب السودان لكنه حذر .
من مغبة الهجمات على السكان المدنيين وقال الجنرال مارتن أغوي رئيس لجنة وقف إطلاق النار في بيان صدر أمس الأحد أنه لا يوجد تأكيد على أن مهاجمي بلدة مهاجرية في دارفور استخدموا طائرة قاذفة خلال الهجمات التى وقعت يومي 7 و8 أكتوبر .
الجاري وأضح البيان "أن استخدام المروحية القاذفة لم يتم تأكيده من مصدر مستقل".
وجدد رئيس لجنة مراقبة وقف إطلاق النار أدانته للهجوم على المدنيين .
الأبرياء ووصف البيان الهجوم بأنه يشكل إنتهاكا خطيرا للقانون الدولي وطلب من الأطراف نبذ العنف في الوقت .
الذي تستمر فيه الجهود لحل أزمة دارفور وجاء البيان بعد يوم من إعلان الأمين العان للأمم المتحدة بان كي مون أن الاتحاد الأفريقي أصبح جاهزا لإعادة الانتشار في معسكر حسكنيتة حيث خلفت هجمات شنتها مجموعة متمردين مجهولين 10 قتلي في صفوف قوات .
الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام وهدد بان كي مون كذلك باتخاذ إجراء ضد الذين يعرقلون عملية السلام في دارفور وأكد من جديد أن فريق القوة المشتركة بين الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي الذي سيتم نشره في وقت لاحق هذه السنة سيكون قويا بصورة كافية لحماية نفسه ضد الذين يفسدون عملية .
السلام وسيكون قادرا على حماية المدنيين وتخطط الأمم المتحدة لنشر قوة لحفظ السلام قوامها 26 ألف رجل تعتبر الأكبر في العالم من .
أجل حماية المدنيين وستدمج القوة المشتركة قوات بعثة الاتحاد الأفريقي في السودان (أميس) المنتشرة حاليا في دارفور والتى .
يبلغ قوامها 7 آلاف رجل وقال تقرير للأمين العام للأمم المتحدة "إن الهجوم على بعثة الاتحاد الأفريقي في السودان جاء عقب سلسلة حوادث عنف في حسكنيتة من ضمنها قصفا جويا قامت به مروحية حكومية واشتباكات عسكرية على الأرض بين الحكومة وقوات المتمردين".
0 وأشار التقرير إلى أن الأمم المتحدة تقوم بعملية لتأكيد مدى مشاركة الحكومة في الهجمات والإشتباكات .
الأخرى التى وقعت يومي 10 و11 سبتمبر وتحقق الأمم المتحدة كذلك في تقارير حول قتال .
عنيف إندلع بين الحكومة وقوات المتمردين في دارفور

15 أكتوبر 2007 16:30:00




xhtml CSS