كي مون يطالب البشير بالتعاون مع قرار المحكمة الجنائية الدولية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- طلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من الرئيس السوداني عمر حسن البشير التعاون الكامل مع قرار المحكمة الجنائية الدولية حول إتهامات جرائم الحرب في دارفور وحثه .
على ضمان حماية المدنيين في دارفور حالا وقال الأمين العام إن المحكمة الجنائية الدولية ظلت ذراعا مستقلا للأمم المتحدة وأنه ليس في وضع يمكنه من السعي لأى تأجيل لمذكرات الإعتقال في حال صدورها ضد .
الرئيس السوداني وحث بان كي مون الرئيس السوداني على ضمان حماية البعثة المشتركة للامم المتحدة والإتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد).
0 وتحدث الأمين العام للأمم المتحدة في الوقت الذي حث فيه الرئيس الخارج للإتحاد الإفريقي الرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي المحكمة الجنائية الدولية على تأجيل جهودها لتقديم الرئيس السوداني للعدالة .
وقال إن مثل هذه الخطوة ستعرض ملايين الأوراح للخطر وقال رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي جون بينغ إن تأجيل تنفيذ مذكرة الإعتقال سيسمح للإتحاد الإفريقي .
بوضع نظام منفصل للعدل لبحث القضية وتحقيق العدل وذكرت السلطات السودانية أنها ستتعاون مع جهود الإتحاد الإفريقي لتحقيق العدل في دارفور ولكنها غير مستعدة للترحيب "بأى عمل من شأنه إرباك عملية السلام" من المحكمة الجنائية الدولية في جهودها لتحقيق العدل .
في دارفور ويري السودان أن أية محاولة لأن يواجه الرئيس البشير تهم بارتكاب جرائم حرب يمثل تحديا لشرعية الحكومة السودانية ولجهودها الحالية للحوار مع مجموعات المتمردين في محاولة لتحقيق السلام في دارفور حيث أدى القتال إلي نزوح ملايين الأشخاص وقتل مئات .
آخرين وأبلغ بان كي مون مؤتمرا صحفيا على هامش قمة الإتحاد الإفريقي التى بدأت أشغالها أمس الإثنين "إن هذا العمل للمحكمة الجنائية الدولية متميز ومنفصل عن الأمم المتحدة.
وأن المحكمة الجنائية الدولية تمثل سلطة قضائية مستقلة.
وإنني أنتظر وجهة نظر مستقلة فيما يتعلق بمذكرة الإعتقال".
0 وكانت مفوضية الإتحاد الإفريقي قد أشارت إلي أنها ستسعي إلي تأجيل قرار المحكمة الجنائية الدولية وفقا لمادة في معاهدة المحكمة تسمح للمنظمة بفترة 12 شهرا على الأقل لوضع عملية للسلام في دارفور تهدف إلي تحقيق .
الإستقرار وقال بينغ إن مثل هذا القرار سيتم بحثه في مجلس الأمن الدولي للسماح للإتحاد الإفريقي بالمزيد من الوقت .
لبحث قضايا المتهمين إلا أن الأمين العام للامم المتحدة طلب من الحكومة السودانية وقف العملية العسكرية الجارية في دارفور .
والإلتزام بعملية السلام ووقف الأعمال العدائية وقال "إنه مهما كانت الظروف فسيكون من المهم بالنسبة للرئيس البشير أن يرد بضمان سلامة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وأن يحمي النازحين في دارفور وأن يحمي كذلك المواطنين ضد إنتهاكات حقوق الإنسان".
0 وأضاف أن الرئيس السوداني يجب أن يلتزم كذلك بالتنفيذ "المخلص" لإتفاقية السلام بين الشمال والجنوب .
التى أنهت الحرب في جنوب السودان وأكدت السلطات السودانية إستعدادها للعمل مع الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي لتحقيق السلام في دارفور ولكنها ستعتبر تدخل المحكمة الجنائية تبديدا .
للجهود لا يجد الترحيب وأبلغ دبلوماسي سوداني وكالة بانا حول الجهود الحالية لتشكيل محكمة تابعة للإتحاد الإفريقي للنظر في قضايا دارفور "إنه سباق ضد المحكمة الجنائية الدولية".
وسيقود رئيس جنوب إفريقيا السابق ثابو .
مبيكي لجنة العدل والأمن في دارفور وأبلغ بينغ قادة الإتحاد الإفريقي أنه بعث برسالة إلي مبيكي لتولي رئاسة اللجنة التى ستساعد عملية السلام الجارية في دارفور ومحاولة تأكيد ما إذا كانت .
الجرائم التى أثارتها المحكمة حقيقية وقال الأمين العام للأمم المتحدة الذي تحدث في وقت سابق أمام القمة ال-12 للإتحاد الإفريقي إنه يتعين على السلطات السودانية أن تتعاون بصورة كاملة مع المحكمة الجنائية الدولية وضمان تنفيذ إتفاقية السلام التى تم .
التوصل إليها بين الشمال والجنوب بصورة تامة وأضاف بان كي مون "إننا في الوقت الذي نتحدث فيه هنا فإن هناك عملية عسكرية تجرى في دارفور.
وإنني أحث الحكومة السودانية على وقف هذه العملية العسكرية فورا.
وقد طلبت من حركة العدل والمساواة وقف عملها العسكري في دارفور ويجب على الحكومة السودانية أن توقف عمليتها العسكرية".
0

03 فبراير 2009 10:47:00




xhtml CSS