كي مون يتعهد بتعزيز قوات حفظ السلام في دارفور

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -- قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه يعمل من أجل ضمان أن تصل عملية حفظ السلام في دارفور بغرب السودان قدرتها .
المتوقعة بحلول يناير 2009 وذكر بيان حصلت وكالة بانا على نسخة منه في مقر الأمم المتحدة اليوم الخميس أن المنظمة الأممية تعمل من أجل معالجة الوضع الأمني المتدهور في دارفور حيث .
يهدد العنف السائد بزعزعة إستقرار الإقليم كله وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة "أن إحدى المشاكل الرئيسية أمام وقف العنف هي النقص الحالي في عدد قوات حفظ السلام التى وعدت الدول بالمساهمة بها في الإقليم".
0 وأضاف أن عدد جنود القوة المشتركة لحفظ السلام بين الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في دارفور/يوناميد .
سيصل إلي أكثر من 22 ألف جندى في يناير القادم وأوضح بان كي مون "أن مسؤولي الأمم المتحدة يعملون على تمركز 26 ألف من الجنود وضباط الشرطة في السودان لوقف العنف وضمان إحلال السلام والأمن في الإقليم".
0 وعلمت وكالة بانا أن هناك الآن حوالي 10 آلاف جندي .
منشرين في دارفور ولنيجيريا وحدها 3 آلاف جندي وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد تبني يوم 31 يوليو 2007 القرار رقم 1769 الذي يخول نشر القوة المشتركة التى تتكون من 20 ألف جندي و6 آلاف من رجال .
الشرطة والموظفين المدنيين ويقود الجنرال النيجيري مارتن أغواى القوة .
المشتركة ويرأس كذلك لجنة وقف إطلاق النار في دارفور وتشير بانا إلي أنه يتوقع أن يصل عدد أفراد بعثة يوناميد عند إكتمالها إلي 26 ألف رجل من الجنود وضباط الشرطة والمدنيين مما يجعلها أكبر عملية لحفظ .
السلام في العالم وتسلمت يوناميد مهام حفظ السلام في دارفور من قوة الإتحاد الإفريقي التى كانت تضم 7 آلاف جندي في 31 ديسمبر 2007 بعد أربع سنوات من نشوب النزاع في .
الإقليم وأشار تقرير للأمم المتحدة صدر مؤخرا إلي أن القتال في دارفور الذي بدأ في 2003 بين قوات الحكومة ومجموعات المتمردين والميليشيا المعروفة بإسم الجنجويد خلف مقتل 300 ألف شخص ونزوح حوالي2ر2 مليون .
شخص

09 أكتوبر 2008 15:55:00




xhtml CSS