كينيا تراجع قوانينها لمنع إنتشار الإيدز

نيروبى-كينيا(بانا) -- أعلن الرئيس الكينى دانيال آراب موى عن خطط لمراجعة قوانين البلاد لمنع المزيد من الانتشار لمرض .
الايدز وأكد الرئيس موى الذى كان يتحدث فى نيروبى يوم السبت لدى عودته من نيويورك حيث شارك فى الدورة الخاصة التى عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الإيدز أكد أن حكومته .
ستقوم بكل ما هو ممكن لحماية الطبقات الضعيفة وقال موى مخاطبا المواطنين الكينيين أن أفضل دفاع ضد المرض الزاحف "هو الأخلاق الفاضلة".
وأضاف موى أن الأشخاص المصابين الذين يتعمدون إصابة غيرهم يجب أن يتم إعدامهم وأن الاشخاص الذين يقومون بالإغتصاب يجب ان يعاقبوا بالسجن .
مدى الحياة وأضاف الرئيس الكينى أمام حشد من المواطنين تجمعوا لإستقباله فى مطار جومو كينياتا الدولى "لقد آن الأوان للأشخاص الذين يتعمدون إصابة غيرهم بالإيدز أن يموتوا وأولئك الذين يمارسون الإغتصاب أن يسجنوا مدى الحياة".
0 وأوضح موى بالقول "يجب أن نعد القوانين التى تقيد أولئك الذين يتعمدون إصابة غيرهم.
.
.
لأن الفتيات الصغيرات لا يمكنهن حماية أنفسهن".
0 وإتهم موى الكنيسة فى كينيا "بعدم قيامها بما فيه الكفاية" لتوعية أتباعها بالخطر الذى يمثله إنتشار الإيدز.
وتساءل الرئيس الكينى بالقول "إذا كان 80 بالمائة من الكينيين من المسيحيين فلماذا ينتشر الإيدز بهذه السرعة"؟ وحث موى الكنيسة والمدارس على القيام بدورها .
فى توعية المواطنين وأشار الرئيس موى الى أن كينيا لن تقف مكتوفة الأيدى وهى تشاهد الإيدز يحصد المواطنين الكينيين.
وقال إن حكومته ستساندالبحوث التى تقوم بها جامعة نيروبى لإيجاد دواء لتحسين .
حياة الاشخاص الذين يعيشون بفيروس الإيدز وتسبب الإيدز الذى إعتبر كارثة وطنية عام 1999 حتى الآن فى وفاة أكثر من مليون مواطنا كينيا منذ ظهور أول حالة فى .
البلاد قبل 20 سنة ويقدر الجهاز الوطنى لمكافحة الإيدز أن 700 شخصا يموتون يوميا فى كينيا نتيجة للإيدز.
وقامت الحكومة بعدد من الإجراءات لوقف إنتشار المرض من بينها برامج للتوعية وتشكيل لجان قاعدية.
كما سمحت الحكومة مؤخرا بإستيراد .
أدوية الإيدز بأسعار مخفضة لتكون فى متناول المصابين

01 يوليو 2001 17:52:00




xhtml CSS