كيكويتي يقدم رؤية الاتحاد الإفريقي حول المصالحة الليبية

برازافيل-الكونغو(بانا) - قدم الممثل السامي للإتحاد الإفريقي في ليبيا، الرئيس التنزاني السابق جاكايا كيكويتي رؤية الإتحاد للمصالحة الليبية في الفترة المستقبلية وأهمية وضع آليات عاجلة لوضع حد لهذا النزاع الذي أعاق التنمية في ليبيا وعصف باستقرارها وأعاق دورها الفاعل على الساحة الإفريقية.

وجاء ذلك خلال الدورة الثانية للجنة الإتحاد الإفريقي رفيعة المستوى حول ليبيا الذي اختتمت أشغاله مساء أمس الجمعة، في برازافيل.

وأصدرت اللجنة في نهاية أشغالها بيانا مشتركا دعت فيه جميع أطراف المشهد السياسي الليبي إلى ندوة للمصالحة الوطنية بحضور الجوار الليبي، سبيلا لتحقيق مصالحة عاجلة تضع حدا للصراع المسلح الذي طال أمده في هذا البلد الإفريقي الأصيل.

وذكرت مواقع إخبارية كونغولية رسمية أن البيان تضمن تقديم خارطة طريق إلى القمة الإفريقية حول آفاق الحل في ليبيا والسبل الكفيلة بتحقيقه في أقرب الآجال.

وعبر البيان عن قناعة أعضاء اللجنة باستحالة الحل العسكري لهذه الأزمة وأهمية توجه الجميع إلى الحوار من خلال خارطة طريق رسمها الرؤساء في هذا الإجتماع، ومعاينة الوضع الليبي مباشرة والتحدث مع الجميع بالتعاون مع الجامعة العربية والأمم المتحدة من أجل إرساء قواعد إتفاق سلام حقيقي يُخرج ليبيا من هذه الأزمة التي طال أمدها.

وخلال الموتمر الصحفي للرؤساء المشاركين في الإجتماع، هنأ الرئيس الموريتاني"محمد ولد عبد العزيز" الرئيس الكونغولي على التحضير الجيد للإجتماع، مشيرا إلى أن المباحثات كانت إيجابية وتصب في مجملها في سبل تحقيق الحل السياسي في ليبيا.

وأضاف أن ذلك يؤكد قدرة الأفارقة على تصور حلول لمشاكلهم بأنفسهم ووضع خارطة طريق تتناسب وواقعهم.

وذكر أن بعثة اللجنة ستتوجه إلى ليبيا خلال شهر فبراير المقبل بغية الإتصال بجميع الأطراف، والإعداد لجمع كل الأطراف الليبية على طاولة واحدة لتحقيق الحل السياسي المنشود.

-0- بانا/ي ي/ع د/28 يناير2017

28 يناير 2017 12:41:54




xhtml CSS