كيباكي إفريقيا يمكنها أن تعطعم نفسها

نيروبي-كينيا(بانا) -- أعلن الرئيس الكيني مواي كيباكي أن إفريقيا لديها الإمكانية لإنتاج الغذاء الكافي لإطعام سكانها الذين يقدر عددهم بأكثر من 900 مليون .
نسمة وتصدير الفائض وذكر مكتب الخدمات الصحفية الرئاسية في نيروبي اليوم الجمعة أن الرئيس كيباكي قال إنه يجب على .
القارة أن تحدث تحولا في ممارساتها الزراعية وأكد الرئيس كيباكي أن جمع موارد أساسية أمر مطلوب لتحقيق إحداث تحول في القطاع الزراعي في إفريقيا ودعا إلى جهود ملموسة من جانب الدول الأعضاء .
لجمع الموارد وقال الرئيس كيباكي الذي خاطب الجلسة الثالثة عشر للقمة العادية لقادة ورؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي بمدينة سرت بليبيا إنه يأسف لأن معظم الأشخاص الذين يعانون من إنعدام الأمن في العالم يعيشون في إفريقيا وإن أكثر من 45 في المائة من الشعب الإفريقي .
لا يتناولون وجبتين في اليوم وأضاف الرئيس الكيني أنه يجب على القارة في محاولة لإستئصال الفقر وإنعدام الأمن الغذائي أن تحدث تحولا من طريقة زراعة الكفاف الحالية إلى الزراعة التجارية حيث يمارس المزارعون الزراعة كعمل يدر .
عليهم الدخل الكافي الذي يحقق رفاهيتهم وإزدهارهم وقال الرئيس كيباكي إنه"بجانب أهميتها الإقتصادية فإن الزراعة مصدر للغذاء وإن نسبة كبيرة من مواطنينا فقراء وليست لديهم القوة الشرائية المناسبة.
وإن معظم مواطنينا يكتفون فقط بإنتاج ما يريدونه .
للإستهلاك"0 ولاحظ الرئيس الكيني أنه سيكون من الصعب تحقيق معدلات نمو إقتصادية مرتفعة في الدول الإفريقية بينما يعاني مواطنيها من إنعدام الأمن الغذائي ويعيشون في فقر مدقع مضيفا "أنني مقتنع بأنه يجب علينا لتحقيق إقتصادياتنا النمو السريع الذي يكفي لإنتشال مواطنينا من الفقر وإنعدام الأمن الغذائي المزيد من الإستثمار في الزراعة".
0 ودعا الرئيس مواي كيباكي الحكومات الإفريقية للتحرك خطوة من تأييد إعلان مابوتو بتخصيص نسبة 10 في المائة من الميزانيات الوطنية السنوية للزراعة بزيادة الميزانيات المخصصة للزراعة بنسبة لا تقل عن13 .
في المائة بحلول عام 2012 وأضاف كيباكي "إنني طرحت نسبة ال13 في المائة لأن هذه النسبة هي ما أنفقناها في الستينات والسبعينات من القرن الماضي عندما كانت إقتصادياتنا تنمو بنسبة .
أكثر من 10 في المائة والغذاء متوفر لدينا تقريبا"0 وقال الرئيس الكيني إن وقت عقد القمة مناسب نظرا للتطورات الإقتصادية وإنعدام الأمن الغذائي في القارة معربا عن أسفه لأنه بالرغم من عدم توفر العملة الأجنبية الكافية في إفريقيا إلا أن القارة ما تزال .
مستورد رئيسيا للغذاء وأكد الرئيس كيباكي أن دور الزراعة في معظم الدول الإفريقية بجانب الوفرة في الموارد المعدنية لا يمكن المغالاة فيه مضيفا أن الزراعة تساعد على تنمية الإقتصاديات بسرعة وعندما تنهار الزراعة ينخفض الأداء .
الإقتصادي وأضاف الرئيس الكيني أن "القطاع الزراعي يساهم بأكثر من 25 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي وأنه المصدر الرئيسي لفرص العمل وخاصة بالنسبة لسكان الريف كما أنه المصدر الرئيسي للعملة الأجنبية.
ولهذا السبب فإن نمو إقتصاديات بلداننا لديه علاقة وطيدة بنمو الزراعة".
0 وأبرز الرئيس كيباكي خلال القمة خمسة مجالات رئيسية تحتاجها الدول الإفريقية للتركيز عليها في .
محاولة لتحقيق التحول الزراعي ودعا الرئيس الكيني الحكومات لتأكيد أن جميع المدخلات الزراعية متوفرة وبأسعار معقولة وبها بعض الدعم للمزارعين وتأكيد حصول المزارعين على القروض .
فضلا عن تغيير قانون القروض لصالح الشركات الزراعية أما المبدأ الأخر الذي طرحه الرئيس كيباكي فهو الإستثمار في الزراعة المروية لتخفيض الإعتماد على .
الأمطار وتخفيف تقلبات الطقس ودعا الرئيس الكيني كل بلد لإلزام نفسه للإستفادة بنسبة أكثر من 50 في المائة من إمكانياته للري بحلول عام 2020 مستشهدا بكينيا كمثال حيث وضعت البلد هدفا بتوسيع الأراضي المروية من 150 ألف هكتار حاليا إلى .
مليون هكتار على الأقل بحلول عام 2020 وطلب الرئيس كيباكي من جميع البلدان تعزيز المؤسسات الزراعية والمحافظة عليها وتحسين نوعية .
الخدمات وتوسيعها وتكثيف البحوث والإبتكارات وقال الرئيس الكيني "إننا سنقوم بذلك بتحريك شركاتنا الزراعية من إنتاج المواد الأولية إلى منتجة لمنتجات ذات قيمة مضافة جاهزة للإستهلاك".
0

03 يوليو 2009 16:46:00




xhtml CSS