كونارى يسعى لإنهاء "اللامبالاة" في إفريقيا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- دعا الفا عمر كونارى رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي أمس الخميس لدى مخاطبته الجلسة الإفتتاحية للمجلس التنفيذي للمنظمة القارية إلى تنفيذ مبدأ .
إنهاء "عدم الإكتراث" في أفريقيا وإنتقد رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي غياب ردود الأفعال في مواجهة النزاعات التي تعصف بأفريقيا وتساءل عما إذا كان "يمكن أن نقنع أنفسنا بالمراقبة وإصدار البيانات" وذلك قبل أن يعلق على .
التوترات والنزاعات التى تجتاح القارة الأفريقية وأكد كونارى "يجب علينا حل المشاكل الأمنية لوقف الفوضى والدمار".
0 وحول الوضع في غينيا أعرب كوناررى عن أمله في بدء حوار تحت إشراف المجموعة الإقتصادية لغرب أفريقيا (إكواس) يقود إلى .
سلام دائم وفيما يتعلق بالوضع في السودان لاحظ كونارى أن فواصل .
الإتفاقية بين السودان والأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي محددة وقال "يجب علينا التحرك قدما لرؤية أن الوضع لن يتدهور في ضوء هجمات المتمردين وقصف القوات الحكومية".
0 وأشاد كونارى بقرار الحكومة الأثيوبية بدء سحب قواتها من الصومال وفقا لتعهدها.
وأضاف "إننا إذا أردنا نجاح هذه العملية فيجب علينا نشر قوات هناك".
0 .
وأوضح كونارى أنه يجب نشر حوالي 8000 جندى في الصومال .
ولكن الدول الأفريقية تمتنع عن إرسال قوات إلى الصومال .
ووافقت نيجيريا وأوغندا فقط حتى الآن على إرسال قوات وأبلغت دول أخرى مثل غانا وملاوى عن إستعدادها لإرسال .
قواتها وناشد كونارى الدول الأفريقية تقديم القوات والموارد للإتحاد الأفريقي من أجل تمكينه من النجاح في تكملة هذه المهمة محذرا من "أن أفريقيا لا يمكنها ترك هذا الدور لشركائها دون تكبد نتائج خطيرة".
0 وأوضح كونارى "أنه في حال عدم نشر قوات بسرعة فإن الوضع ربما يتدهور بدرجة سريعة جدا".
0 ومن القضايا الأخرى التي ناقشها كونارى الوضع في الكوت .
ديفوار حيث كانت إكواس قد قدمت مقترحات لحل الأزمة ومن جهته قال وزير الخارجية الكونغولي رودولف أدادا الرئيس الحالي للمجلس التنفيذي في حديثه الإفتتاحي "إن عمل رئاسة الإتحاد الأفريقي ركز أكثر على البحث عن حلول لمختلف الأزمات التي تجتاح دولنا الأعضاء".
0 وأكد الوزير الكونغولي "أن قضايا السلام والأمن وخاصة الأزمات في الكوت ديفوار ودارفور وتأثيراتها على الوضع في تشاد وأفريقيا الوسطي تحتاج إلى تعبئة جميع طاقاتنا".
0

26 يناير 2007 11:23:00




xhtml CSS