كسب معركة محاربة الإيدز ما يزال بعيدا حسب قيادي شبابي

دكار-السنغال(بانا) - اعتبر القيادي الشبابي النيجيري غابريال أدييومو أنه على الرغم من التقدم الهام المنجز في مكافحة الإيدز إلا أن العالم ما يزال بعيدا عن كسب هذه المعركة.

وعلق أدييومو بهذا التصريح على التزام الشباب بالتصدي لوباء الإيدز خلال القمة الإفريقية لقياديي الأمم المتحدة الشباب المنعقدة حاليا في العاصمة السنغالية دكار.

وقال "رغم تحقيق تقدم هام خلال السنوات الـ30 الماضية إلا أن أكثر من 3000 شاب (15-24 عاما) يصابون بالإيدز يوميا" مضيفا أن "تقديرات برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز تفيد بأن الشباب مثلوا سنة 2010 نسبة 42 في المائة من مجمل حالات الإصابة الجديدة للبالغين (15-49 عاما)".

ولاحظ أدييومو أن حوالي خمسة ملايين شاب عبر العالم مصابون بالإيدز.

وأوضح أن "الكثيرين ممن يحتاجون إلى علاج لا يستفيدون منه أو يجهلون وضعهم. ويكبر جيل من الشباب المولودين بفيروس الإيدز الذين لديهم احتياجات جنسية وإنجابية خاصة لا تحظى بالقدر الكافي من الاهتمام".

وأشار القيادي الشبابي إلى أن زعماء العالم ضمنوا الإعلان السياسي حول الإيدز الذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال يونيو 2011 أهدافا جديدة تتسم بالجرأة حول التصدي للإيدز يؤمل تحقيقها بحلول 2015 .

وأبرز من جملة تلك الأهداف الحد بـ50 في المائة من نسبة انتقال فيروس الإيدز وتقديم العلاج لـ15 مليون شخص مصاب بالإيدز واجتثاث الوصم بالعار والتمييز ضد مرضى الإيدز وحاملي فيروسه.

وقال "عندما نتحدث عن وضع حد لوباء الإيدز من المهم أن نتذكر النقطة التي انطلقنا منها. لا ننسى بأن الإيدز أوشك على تدمير المجتمع الإفريقي قبل عقد من الزمن فقط".

وأضاف القيادي الشبابي النيجيري أن "المعلمين والممرضين والعسكريين كانوا يموتون يوميا وكان المراهقون والشباب يتحولون إلى أيتام بوتيرة رهيبة. وانخفض معدل الأمل في الحياة ببعض البلدان إلى أقل من 40 في المائة".

-0- بانا/م ج/ع ه/ 16 يناير 2014

16 يناير 2014 10:57:54




xhtml CSS