كاغامي يأسف للعجز اللوجستي للقوة الدولية في دارفور

كيغالي-رواندا(بانا) -- صرح الرئيس الرواندي بول كاغامي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس أن مهمة القوة الهجينة بين الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في دارفور مرهونة بنقص العتاد العكسري المناسب لهذا .
الإقليم الواقع غرب السودان وقال الرئيس كاغامي إن "هذا النقص في العتاد العسكري يشكل أحد العوامل التي ساعدت الميليشيات المسلحة على مهاجمة وحدات حفظ السلام في دارفور".
0 وتعد هذه ٍأول مرة تطرق فيها الرئيس الرواندي .
لظروف العمل الهشة لوحدات حفظ السلام في دارفور وأشار الرئيس كاغامي إلى أن "رواندا ساهمت قدر إستطاعتها من حيث العتاد والرجال" مؤكدا أنه يجب على المجتمع الدولي التحرك للمساهمة بالمعدات الضرورية لتمكين وحدات حفظ السلام في دارفور من القيام بواجبها .
بشكل أفضل والمقصود من إشارة الرئيس الرواندي هو الهجوم المنفذ مطلع الشهر الجاري ضد وحدات حفظ السلام في دارفور والذي لقي فيه خمسة جنود روانديين مصرعهم في .
حين أصيب حوالي عشرين آخرين بجروح خطيرة ولاحظ أنه "إذا إستطعنا تزويد وحدات حفظ السلام في دارفور بالعتاد فلا شك أن أعمال العنف ستتوقف في هذه المنطقة" دون أن يفصح مع ذلك عما إذا كان سيتم سحب الوحدة الرواندية التابعة لبعثة الأمم المتحدة إلى دارفور (اليوناميد) من هذا الإقليم الذي يشهد نزاعا .
داميا منذ 2003 وجاء تصريح الرئيس الرواندي في وقت تعرب فيه المنظمات الإنسانية المتواجدة في دارفور عن أسفها لإستمرار المواجهات وإنعدام الأمن وإستمرار إنتشار الأسلحة والجماعات المسلحة في هذه المنطقة حيث تم .
إحصاء حوالي 280 ألف شخص نازح وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد تبني في يوليو 2007 وبالإجماع قرارا بإيفاد قوة لحفظ السلام إلى دارفور قوامها 26 ألف عنصر ساهمت فيها رواندا .
ب2600 عسكري و600 شرطي

31 يوليو 2008 17:40:00




xhtml CSS