كأس العالم 2010 : شركة أمنية تتنازع مع الفيفا

كيبتاون-جنوب إفريقيا(بانا) -- ألغت شركة "ستاليون" الأمنية التعاقد لتوفير الأمن لأربعة ملاعب من الملاعب .
العشرة لكأس العالم وقالت الشركة أمس الخميس إنها هي التي قامت بإلغاء التعاقد وليس الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).
0 وأكد الرئيس التنفيذي لشركة "ستاليون" الأمنية .
كليفي زولبيرغ أن الشركة ألغت التعاقد وأضاف زولبيرغ "نحن لا نستطيع التعليق على النزاع في هذه المرحلة لأنه من المحتمل أن يصبح قضية في المحاكم".
0 يذكر أن إلغاء التعاقد بتوفير الخدمات الأمنية في ملاعب كيبتاون وملعب موسيس مابيدا في ديربان وملعب اليس بارك وملعب سوكر سيتي بجوهانسبورغ جاء بعد موجة .
الإضرابات التي نفذها أفراد الأمن وكان حراس الأمن قد بدأوا إضرابا في ملعب "موسيس .
مابيدا" ليلة الأثنين الماضي وقامت الشرطة بتفريقهم وتسبب الحادث في إحراج (الفيفا) واللجنة المحلية .
المنظمة وقال حزب التحالف الديمقراطي المعارض إنه يجب على رئيس قسم الأمن باللجنة المحلية المنظمة ليندا ميتي أن يعلل أسباب "الفشل" في تنظيم حراس الأمن الذين نفذوا إضرابا في العديد من الملاعب خلال الأسبوع .
الماضي وأضافت المتحدثة بإسم حزب التحالف الديمقراطي دياني كوهلر بارنارد أنه"يجب أن تتم محاسبة رئيس قسم الأمن في اللجنة المحلية المنظمة لنهائيات كأس العالم لإنهيار النظام الأمني في البطولة".
0 وأكدت المتحدثة أن الإضرابات تسببت في نشوب نزاع .
وبالتالي حدوث فشل في تنظيم الحراسة الأمنية وقالت المتحدثة بإسم حزب التحالف الديمقراطي المعارض إن"شروط المرتبات وساعات العمل لم تكن واضحة للمستخدمين الأمر الذي نتجت عنه الإضرابات.
وتسبب هذا الوضع في ضغوط على قوات الشرطة وإن بعض الحراس يبدو أنهم ليست لديهم عقود كما أن بعضهم تم إستئجارهم قبل أسبوع من بداية كأس العالم حيث لم يكن هناك وقتا كافيا للتدقيق في عقوداتهم كما أن المهمة التي يتقاضون أجورا عنها غير واضحة لديهم".
0

18 يونيو 2010 10:27:00




xhtml CSS