قمة شرم الشيخ تبدأ أعمالها

شرم الشيخ-مصر(بانا) -- بدأت صباح اليوم عند الساعة (10:30 بالتوقيت المحلي 08:30 التوقيت العالمي الموحد ) بقصر المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ (منتجع سياحي مصري جنوب سيناء) أعمال القمة الحادية عشر للإتحاد الأفريقي وسط إجراءات أمنية مشددة ومحاصرة كاملة للصحفيين في المركز الصحفي بإستثناء بعض المصورين المرافقين للرؤساء وذلك بحضور حوالي 40 .
رئيس دولة وحكومة وتعقد هذه القمة تحت شعار "بلوغ أهداف الألفية المتعلقة بالمياه والصرف الصحي" إلا أن أكثر الموضوعات سخونة تتمحور حول تقرير لجنة الإثنى عشر الرئاسية بشأن حكومة الإتحاد الإفريقي التي عقدت إجتماعا في مدينة أروشا بتنزانيا يومي 22 و 23 مايو .
الماضي ولم تتوصل إلى موقف موحد بشأن هذه المسألة ومن المنتظر أن تكون المداولات ساخنة جدا بشأن هذه القضية الحيوية خاصة في ضوء المرافعة الأخيرة للقائد معمر القذافي قبل أسبوعين في بنين والتوغو والتي أكد فيها أن حكومة الإتحاد الأفريقي ليس ترفا بل ضرورة ملحة لإنقاذ القارة وإخراج الشعوب الإفريقية من دائرة التخلف والتهميش وإنتقد بشدة كافة المعرقلين لهذا المشروع الوحدوي ومحاولاتهم تسويق مشاريع وهمية مثل سياسة الخطوة خطوة ودعم التجمعات الإقتصادية .
الإقليمية وستناقش القمة كذلك ملفات الإندماج الإقليمي والقاري وتبني قرار بشأن دمج محكمة العدل الإفريقية التابعة للإتحاد الإفريقي والمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ودمج مشروع الشراكة الجديدة لتنمية .
إفريقيا (نيباد) في آليات الإتحاد الإفريقي ويستفاد من الأجواء العامة في كواليس القمة أن هذه الدورة لن تحيد عن القاعدة وستنكب لساعات طويلة على بحث مسائل الأمن والإستقرار والنزاعات التي أضحت قدرا كبيرا لإفريقيا حسب تعبير أحد الدبلوماسيين الأفارقة .
المشاركين في مداولات مجلس السلم والأمن الأفريقي وتبرز في هذا الخصوص مسائل النزاع في دارفور وتشاد والأزمة المتصاعدة بين السودان وتشاد والنزاع بين أريتريا وجيبوتي والوضع في الصومال في ظل الإحتلال الأثيوبي إضافة إلى الأوضاع الأمنية الهشة على الحدود بين أثيوبيا وأريتريا وفي الكونغو الديمقراطية وكذلك بين الوضع في زيمبابوي والمرشح برأي المراقبين .
للتعقيد وقد هيمنت مسألة الإنتخابات في زيمبابوي على المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء أمس رئيس المجلس التنفيذي للإتحاد الأفريقي وزير خارجية تنزانيا لاورونس ماشا في ختام أعمال المجلس إلا أن الوزير ماشا أكد أن القمة ستستقبل الرئيس موغابي كرئيس لزيمبابوي الذي أدى أمس اليمين وفق الدستور الزيمبابوي.
وعاد ليحسم الموضوع الذي تمسكت بإثارته عدد من وسائل الإعلام الغربية فأكد أن الدورة الحالية لقمة الإتحاد الإفريقي لا تعقد من أجل مناقشة الأوضاع في زيمبابوي فهي دولة .
إفريقية مستقلة والوضع فيها يقرره الشعب الزيمبابوي ونشير في هذا الخصوص إلى أن بعض الأوساط الدبلوماسية الإفريقية ألمحت إلى أن القمة قد تعمل على إيجاد مخرج للأزمة في زيمبابوي على الطريقة الكينية بإشراك المعارضة في حكومة وحدة وطنية .
بصلاحيات واسعة لرئيس الوزراء وصرح الوزير التنزاني رئيس المجلس التنفيذي الليلة الماضية في المؤتمر الصحفي أن الأزمة الغذائية العالمية وإرتفاع أسعار المواد الغذائية وأسعار الوقود وتأثيرات هذه الأزمة الخطيرة على القارة الإفريية وإستخدام المنتوجات الزراعية في إنتاج الوقود الحيوي وإيجاد سياسة إفريقية للري وتسهيل عمليات إقتناء المزارعين في القارة للأسمدة ستكون كذلك من المواضيع التي ستحضى بإهتمامات قمة الإتحاد .
الأفريقي في شرم الشيخ

30 يونيو 2008 13:04:00




xhtml CSS