قمة سرت تتبنى مشروع قرار ليبي لإقامة بنيات صناعية متطورة للبذور المحسنة

سرت-ليبيا(بانا) -- تبنت قمة الإتحاد الإفريقي الخامسة التي اختتمت أعمالها مساء اليوم الثلاثاء في سرت (وسط ليبيا) مشروع قرار تقدمت به ليبيا يهدف الى توظيف الطاقات والإمكانيات البشرية المتنامية التي تتوفر عليها القارة لإقامة بنيات صناعية متطورة لإنتاج البذور المحسنة من شأنها كسر الإحتكار وضمان الإكتفاء الذاتي لتنفيذ مخططات التنمية الزراعية المستدامة .
وتحقيق الأمن الغذائي للشعوب الإفريقية كما أكدت القمة على أنه بهذه الإمكانات الهائلة سيكون بمقدور إفريقيا إقامة بنياتها الصناعية الذاتية لإنتاج البذور المحسنة بالنظر للموارد التي تزخر بها وتنوع المناخ مضيفة انه لا يمكن للحكومات وحدها رفع هذه التحديات أو توفير كل الوسائل .
المطلوبة لدعم هذا القطاع الإستراتيجي ودعت القمة الى إحداث مصارف للموارد النباتية الجينية لتحديد الأنواع النباتية المحلية التي يمكن استخدامها لإنتاج البذور المحسنة والحفاظ عليها ووجهت نداء للبلدان الأعضاء لرفع التحديات الملطوبة والتي تفرضها ضرورات وأوضاع التنمية الزراعية والإنتاج الغذائي في أفريقيا بهدف تحقيق الأهداف .
الألفية للتنمية وحسب القرار الذي صادق عليه القادة الأفارقة فإن الأهداف الألفية للتنمية التي ترمي الى تقليص عدد الأشخاص الذين يعانون المجاعة والفقر لا يمكن التوصل اليها بدون توفير البذور المحسنة لكل المزارعين .
الأفارقة وبأسعار معقولة ويعد إحتكار البذور المحسنة من قبل الدول الكبرى عرقلة حقيقية لمساعي التنمية المستدامة وتحقيق الامن الغذائي في أفريقيا.
وتقول الإحصائيات إن الولايات المتحدة تحتكر 40 في المائة من التجارة في البذور المحسنة يليها الإتحاد الأوروبي ب 33 في المائة في حين تصل حصة باقي العالم الى 27 في المائة فقط.
.
أما المداخيل العالمية من تجارة هذه البذور فمثلت رقم معاملات وصل الى 15 مليار دولار خلال العشرية .
الأخيرة

05 يوليو 2005 16:05:00




xhtml CSS