قمة جامعة الدول العربية تتصدر عناوين الصحف الموريتانية

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - علقت الصحف الموريتانية الصادرة هذا الأسبوع وبإسهاب على جلسات الدورة الـ27 لملوك وأمراء ورؤساء دول وحكومات جامعة الدول العربية المنعقدة الإثنين الماضي في نواكشوط، والتي اختتمت أعمالها قبل الأوان لأسباب مرتبطة "بأجندة" المشاركين.

وشارك عاهلان وأربعة قادة دول في هذا الاجتماع، إلى جانب رئيس الدولة المضيفة، بينما كان الرئيس التشادي عمر دبي مدعوا بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

وكتبت صحيفة "القلم" الأسبوعية تقول في افتتاحيتها "أخيرا انعقدت القمة العربية في نواكشوط. لقد كسب قائدنا الملهم رهانه المتمثل في استقبال أشقائنا العرب في أبهة كبيرة، والإثبات لهم بأننا عرب مثلهم أو أكثر منهم. وعادت عقدة عروبة القبائل البربرية التي استوطنت أقطارنا إلى الواجهة بشكل أقوى خلال هذه القمة التي كان سببها منفعة رخيصة".

من جانبها، لاحظت صحيفة "لورينوفاتور" أن "قمة الجامعة العربية في نواكشوط كانت موعدا هاما فوته الضيوف رفيعو المستوى"، ما يفسر، وفقا للصحيفة، خيبة الأمل الناجمة عن غياب القادة المؤثرين "عن حدث دبلوماسي عربي يتيم من الكبار : المغرب والسعودية ومصر" التي اكتفى قادتها بتفويض ممثلين لهم بحضورها.

من جهتها، حللت صحيفة "نواكشوط أنفو" نتائج جلسات نواكشوط، ملاحظة أن "فلسطين ما تزال الأولى بين العرب والشعوب الحرة عبر العالم".

لكن القرارات التي تبنتها هذه الجلسات حول فلسطين وباقي المحاور لم تقنع على ما يبدو صحيفة "بلادي" التي نشرت ملفا أعربت فيه عن الأسف لعدم تمثيل البلدان المحورية من وجهة النظر الجغرافية السياسية على أعلى مستوى، والسير "غير المحكم للقمة، حيث تم في سبع ساعات فقط تصريف أعمال كان مقررا لها أن تستمر يومين، ما قاد إلى نتائج هزيلة".

-0- بانا/س س/ع ه/ 30 يوليو 2016






30 يوليو 2016 14:58:17




xhtml CSS