قمة الاتحاد الإفريقي: الرئيس الفرنسي يجري اتصالا هاتفيا مع نظيره الكاميروني

باريس-فرنسا(بانا) - أجرى الرئيس الفرنسي، أمانويل ماكرون، مكالمة هاتفية مع نظيره الكاميروني، بول بيّا، عشية سفر الأول إلى إفريقيا ومشاركته في القمة العادية الـ31 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي انطلقت أعمالها اليوم الأحد في العاصمة الموريتانية، نواكشوط.

وقال الرئاسة الفرنسية، في بيان صادر أمس السبت بعيد المكالمة، "بحث رئيس الجمهورية، قبيل سفره إلى نيجيريا، مع نظيره بول بيا، على الأخص، الوضع في منطقة حوض بحيرة تشاد وضرورة مواصلة التعاون الإقليمي في مجال محاربة الأعمال الإرهابية لجماعة بوكو حرام".

وأدان الرئيسان، الهجوم الذي استهدف يوم الجمعة، المقر العام للقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس في سيفاري بمالي وأسفر عن مقتل جنود من القوة المشتركة وجرح عدد آخر.

ووفقا لنفس البيان"سمحت المكالمة الهاتفية كذلك بالتطرق لمواضيع جدول أعمال القمة الإفريقية وقضية الهجرة. وسجل رئيس الجمهورية دعمه للعمل الذي يقوم به الاتحاد الإفريقي من أجل حل الأزمات في القارة. وأخيرا بحث الرئيسان قضية مستقبل المنظمة الدولية للفرنكفونية".

يذكر أن كاتب الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية، جان باتيست لموان، أدى يوم الخميس زيارة للكاميرون أجرى خلالها محادثات مع الرئيس بول بيا، حول الوضع الراهن في الكاميرون خاصة في المناطق الناطقة بالإنجليزية والعلاقات الاقتصادية والتعاون بين فرنسا والكاميرون ورهانات الأمن الإقليمي لا سيما محاربة بوكو حرام والوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى.

ويجدر التذكير بأن فرنسا قلقة من عدم الاستقرار في الكاميرون نتيجة تصاعد العنف في شمال وجنوب غرب البلاد في ظل الدعوات إلى انفصال المناطق الناطقة بالإنجليزية. وتدعو فرقاء الأزمة إلى المساهمة في تهدئة الوضع كما تشجعهم على تسوية الإشكالات الراهنة عبر الحوار.

وترتبط فرنسا مع الكاميرون بتعاون مهم في مجالات الأمن والدفاع خاصة من خلال التدريب لا سيما في إطار المدارس الوطنية ذات البعد الإقليمي مثل المدرسة العليا الدولية للحرب في ياوندي.

-0- بانا/ب م/س ج/01 يوليو 2018

01 يوليو 2018 17:28:51




xhtml CSS