قمة الاتحاد الأوروبي-الاتحاد الإفريقي التي تلتئم غدا الأربعاء، تعتزم "الاستثمار في الشباب"

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - انطلقت، اليوم الثلاثاء في أبيدجان بالكوت ديفوار أعمال الاجتماع الوزاري للتعاون بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي، تمهيدا للقمة الخامسة للاتحادين التي ستلتئم غدا الأربعاء في العاصمة الاقتصادية الإيفوارية.

ويستدعي شعار القمة "الاستثمار في الشباب من أجل مستقبل مستدام" تفكيرا مشتركا من الاتحادين الأوروبي والإفريقي للخروج بمقاربة مثلى من شأنها أن تتيح للشباب الأفارقة فرصة الاستغناء عن الهجرة غير الشرعية والتطرف، الشرّين اللذين تعاني منهما القارة الإفريقية كثيرا في الوقت الراهن.

وفي بيان صادر عن المنظمة الأوروبية على هامش القمة، قالت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، "إن الاتحاد الأوروبي يسعى لإعطاء زخم جديد لشراكته الإستراتيجية مع إفريقيا، من خلال تجاوز دوره كمانح رئيسي إلى التعاون المكثف في مجالات الأمن والمناخ والاقتصاد والهجرة".

وعلى هامش القمة، نظمت مائدة مستديرة أمس الاثنين في أبيدجان، في إطار المنتدى السادس للأعمال بين الاتحاد الأوروبي وإفريقيا بمشاركة ممثلي من الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي حول شعار "رصد الاستثمارات لصالح البنى التحتية الجهوية بقصد تسريع خلق فرص العمل"، وذلك في إطار برنامج تطوير البنى التحتية في إفريقيا.

ومثل الاتحادَ الإفريقي في المائدة المستديرة مدير البنى التحتية والطاقة في مفوضية الاتحاد الإفريقي، الشيخ ليتيريا، والمدير العام وكالة نيباد، الدكتور إبراهيم ماياكي ومدير البنى التحتية والتنمية الحضرية في المصرف الإفريقي للتنمية أمادو عومارو، فيما حضر من الجانب الأوروبي، مدير الأرض والازدهار، روبيرتو ريدولفي والمدير الإقليمي المكلف بإفريقيا جنوب الصحراء الساحل في وزارة الخارجية الألمانية، جورج شميدت.

كما شاركت في الاجتماع شخصيات قارية ودولية مرموقة تعمل في مجال البنى التحتية وفاعلون في القطاع الخاص والمانحون وشركاء التنمية.

ويجدر التنويه إلى أن برنامج تطوير البنى التحتية في إفريقيا هو مبادرة من الاتحاد الإفريقي يجري تنفيذها بواسطة شراكة بين مفوضية الاتحاد الإفريقي ووكالة نيباد والمصرف الإفريقي للتنمية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا.

ومنذ تبنيه في يناير 2012 من طرف قادة الدول الإفريقية، أحرز البرنامج تقدما في إطار تنفيذ وتطوير خطة العمل ذات الأولوية حيث حُددت حوالي 51 برنامجا للبنى التحتية ذات الأولوية و430 مشروعا على المستويين الوطني والإقليمي لعرضها على المستثمرين.

على صعيد آخر، وفي إطار منتدى الاتحاد الإفريقي-الاتحاد الأوروبي، نقل الاتحاد الإفريقي، الجمعة الماضي "جمعة المفوضية" من أديس أبابا إلى أبيدجان والتي ينظمها قطاع الشؤون الاقتصادية في مفوضية الاتحاد الإفريقي بالتعاونمع المركز الأوروبي لسياسات التنمية وهيئة فريدريك إبيرت سيتفتونغ.

وقد أتاح هذا الحدث الذي أخذ شكل مؤتمر نقاشي، الفرصة لشباب جامعيين وموظفين حكوميين وممثلي المجتمع الدبلوماسي وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية وأعضاء المجتمع الدولي وغيرهم للتبادل حول الأطر القائمة بين إفريقيا وأوروبا ومنها الإستراتيجية المشتركة للاتحاد الأوروبي-الاتحاد الإفريقي واتفاق كوتونو، فضلا عن مستقبل علاقات أوروبا وإفريقيا في السنوات العشر القادمة وما بعدها.

-0- بانا/س س/س ج/28 نوفمبر 2017

28 نوفمبر 2017 22:08:40




xhtml CSS