قمة الإتحاد الإفريقي تناقش حلم القذافي بالولايات المتحدة الإفريقية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - من المقرر أن يناقش القادة الأفارقة ويتبنوا خطة الزعيم الليبي السابق معمر القذافي بتحويل الإتحاد الإفريقي إلى حكومة قارية كخطوة أولى نحو تحقيق الهدف الأسمى المتمثل في قيام الولايات المتحدة الإفريقية.

وتتضمن أجندة قمة الإتحاد الإفريقي التي ستبدأ أعمالها في أديس أبابا اليوم الأحد في العاصمة الأثيوبية تحت شعار "دعم التجارة البينية الإفريقية "مناقشة خطة تحويل مفوضية الإتحاد الإفريقي إلى سلطة يرأسها رئيس ونائب رئيس.

وتم تأجيل موضوع التحويل منذ سنة 2009 عندما كان متوقعا بدرجة كبيرة بعد مناقشات استمرت عدة أشهر بين رؤساء الدول ووزراء الخارجية الأفارقة ولجنة النواب العامين في إفريقيا.

ولم يتضح على الفور الهيكل الجديد للمفوضية إضافة إلى الأدوار المحددة لكبار مسؤوليها. ولكن راعي الخطة الراحل القذافي كان قد اقترح إنشاء مناصب لوزراء مكلفين بالأمن والبيئة وتغيير أسماء كبار مسؤولي المنظمة من مفوضين إلى أمناء على أن تكون أديس أبابا مقرا للسلطة.

وقال الخبراء في ذلك الوقت إن القادة استقروا على إسم السلطة لتجنب الخلط مع إسم الحكومة لأن هذا الجهاز الجديد لن تكون له سلطة الحكومة.

وإضافة للدفع نحو إنشاء سلطة للإتحاد فهناك أيضا دفع نحو تطوير برلمان عموم إفريقيا لمنحه سلطات تشريعية. واقترحت الإجتماعات الأخيرة التي عقدها البرلمان منحه سلطات تشريعية حقيقية وهي خطة يبدو أنها غير مقبولة من جانب أغلبية القادة الأفارقة.

ويرى أنصار منح البرلمان سلطات تشريعية أن الإتحاد الإفريقي بإنشاء السلطة والمحكمة الإفريقية ظل يتحرك نحو إنشاء سلطة حاكمة حقيقية ولكن بدون ذراع تشريعي.

ووجد القذافي الذي اقترح الخطة معارضة من جانب عدد من القادة الأفارقة الذين نظروا إليه بشك وكانوا يشعرون أنهم يساقون للموافقة على خطة دون فهم تأثيراتها الكاملة.

وفي الوقت الذي يقوم فيه الإتحاد الإفريقي بعملية لإنشاء قوة عسكرية جاهزة هناك مخاوف وسط القادة الأفارقة بأن السلطة ربما تتعدى على سلطاتهم.

-0- بانا/ا و/ع ج/ 29 يناير 2012







29 يناير 2012 10:41:15




xhtml CSS