قمة الإتحاد الإفريقي تقرر إنشاء صندوق لتطوير المرأة

اديس ابابا-أثيوبيا (بانا) -- تعد المرأة الإفريقية أولى المستفيدين من قمة الإتحاد الإفريقي المنعقدة في اديس ابابا عقب ضمان حصولها في قمة ديربان الماضية بجنوب إفريقيا على تمثيل متساو في مفوضية الإتحاد الإفريقي- و ذلك بصدور قرار عقب إفتتاح القمة مباشرة أمس الثلاثاء حول إنشاء "صندوق خاص لتطوير المرأة الإفريقية".
0 كما تعهد القادة الأفارقة بدفع المصادقة على البروتوكول الإضافي للميثاق الإفريقي حول حقوق .
الإنسان و الشعوب قبل نهاية العام الحالي و تعهد القادة الأفارقة كذلك خلال القمة بإنهاء ظاهرة الجنود الأطفال و استغلالهم جنسيا في القارة .
خاصة في مناطق الصراعات و ينص "إعلان أديس ابابا حول المرأة في إفريقيا" الذي تبناه أمس الثلاثاء 40 رئيس دولة و حكومة - على صياغة تقارير دورية و تسليمها للجنة المرأة في الإتحاد .
الإفريقي حول وضع المرأة بالدول الأعضاء في الإتحاد و ذكرت مصادر موثوقة لوكالة بانا أن الرئيس السنغالي عبدالله واد الذي كان أول من أثار فكرة مساواة المرأة دعا كذلك "لتمييز إيجابي" نحو معالجة المشاكل المتعلقة بصفة خاصة بالمرأة و الطفل في إفريقيا مؤكدا بصفة خاصة على ضرورة تعزيزهم .
إقتصاديا و اقترح واد تخصيص 35 بالمائة على الأقل من مقاعد البرلمان الإفريقي للنساء على أن تزداد .
النسبة تدريجيا إلى نسبة متساوية مع الرجال و دافع واد عن نفس الوعي بقضايا المرأة .
وبتمثيلها خلال تأسيس أجهزة الإتحاد الإفريقي الأخرى و حث واد مفوضية الإتحاد الإفريقي على دراسة"برامج تمييز إيجابي لصالح الشباب" الذين يمثلون .
مستقبل إفريقيا و يمثلون أهم فئة من السكان بالقارة و أظهر رؤساء بتسوانا و رواندا و كينيا و جنوب إفريقيا وناميبيا و أنغولا و زيمبابوي الذين شاركوا في المداولات حول المرأة- ذات الإستعداد لجعل الأفارقة عامة و النساء بصفة خاصة يقومون بدور أكبر في .
المجتمع

07 يوليو 2004 15:00:00




xhtml CSS