قمة الإتحاد الإفريقي تختتم أعمالها بآفاق طموحة

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- ترك القادة الأفارقة بعد أن أنهوا قمتهم التي إستمرت لمدة ثلاثة أيام في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا أمس الثلاثاء انطباعا جيدا بأن المنظمة القارية ستعمل بصورة أفضل من أي وقت مضي في مختلف القطاعات السياسية والإقتصادية .
والإجتماعية وأنهي المشاركون في الإجتماع قمتهم بتبني عدد من القرارات حول القضايا تتراوح من السلام والإستقرار .
إلى الأمن الغذائي والتمويل وتنمية البنى التحتية وتشمل القرارات المكافحة القوية للتغيير غير الدستوري للحكومات وتنفيذ خطة طموحة لإنشاء عملة موحدة بحلول عام 2018 وربط القارة بأسرها بشبكة الطرق بالإضافة إلى إجازة ميزانية عمل الإتحاد الإفريقي .
التي تبلغ 250 مليون دولار أمريكي لعام 2010 ويتوقع أن تأتي حوالي 111 مليون دولار أمريكي من ميزانية الإتحاد لهذا العام من الدول الأعضاء بينما .
يتوقع أن يأتي الباقي من مصادر خارجية ويشتكي الإتحاد الإفريقي دائما من إنعدام الموارد لتنفيذ خططه وهذا ما برر زيادة الميزانية من 160 مليون دولار أمريكي العام الماضي إلى 250 مليون دولار .
أمريكي خلال هذا العام وقال الرئيس الملاوي بينغو وا موثاريكا الرئيس الجديد للإتحاد الإفريقي إن "جهودنا لتنفيذ البرامج تعوقها عدة أشياء من بينها إنعدام الموارد .
المناسبة"0 وحول الأمن والسلام أعرب القادة الأفارقة عن إرتياحهم للتطورات السياسية الإيجابية في موريتانيا وغينيا وغينيا بيساو حيث أتخذت إجراءات ملموسة .
لإستعادة الديمقراطية وعاد الأمل للمواطنين العاديين وقال رئيس الإتحاد الإفريقي أيضا إن إفريقيا قلقة .
بشأن الصراعات في مدغشقر والصومال ودارفور وأضاف الرئيس موثاريكا في الجلسة الختامية لقمة المنظمة القارية التي تضم 53 بلدا أنه "في الوقت الذي نحتفل فيه بالإخبار الإيجابية لعودة النظام الدستوري في بعض البلدان إلا أنه يجب علينا أيضا أن نعمل سويا ضد التحديات القائمة في مدغشقر والصومال ودارفور لتأكيد عودة السلام لهذه المنطق المضطربة في .
أقرب فترة ممكنة"0 ويبدو القادة الأفارقة من خلال بيان رئيس الإتحاد أنهم مصممون بحزم لتجنب التغيير غير الدستوري للحكومات والتي يخشي القادة من أن تشوه صورة التحسن .
في الوضع الأمني في القارة وقال الرئيس موثاريكا إن الإنقلابات العسكرية تهدد المحافظة على السلام والأمن في القارة وقد تحدث إنتكاسة في النجاحات التي تحققت في الديمقراطية في القارة ولذلك يجب على إفريقيا عدم التسامح مع تغيير .
الحكومات وأضاف الرئيس الملاوي أمام القادة الأفارقة "أنه يجب علينا إعلان الحرب على التغيير غير الدستوري للحكومات في التراب الإفريقي ونصمم على إتخاذ الإجراءات والعقوبات الضرورية والقوية ضد منفذي الإنقلابات العسكرية والذين يقدمون لهم الوسائل لخلع .
الحكومات المنتخبة وأشار رئيس الإتحاد الإفريقي في بيانه إلى أن الأمن الغذائي وشبكات الطرق القارية ستحظي بالأولوية لدى .
الإتحاد الإفريقي خلال السنوات الخمس القادمة وأكد الرئيس الملاوي أنه "يجب علينا وضع برنامج للأمن الغذائي قوي لإستئصال الجوع خلال السنوات الخمس القادمة حتي لا يتوفي أي طفل في إفريقيا من الجوع .
وسوء التغذية بعد الآن"0 ويملك موثاريكا سجلا جيدا حيث مكن ملاوي من تحقيق وفرة هائلة في إنتاج الغذاء منذ سنوات ويتوقع الكثيرون من أنه من المحتمل أن يقوم بتطبيق نجاحاته .
على المستوى القاري ويتوقع أيضا أن يكثف الإتحاد الإفريقي تحت رئاسة موثاريكا من جهوده لتطوير البنى التحتية والإتصالات في .
القارة لربط الأقاليم الإفريقية كأساس للإندماج وأجاز القادة الأفارقة أيضا قرارا لإطلاق المصرف المركزي الإفريقي في عام 2018 على أن يتبعه إنشاء .
عملة موحدة للتعاملات التجارية في القارة وقال الدكتور ماكسويل مكويزالامبا مفوض الشؤون الإقتصادية في الإتحاد الإفريقي في أعقاب إطلاق المصارف المركزية القارية فإن جميع المصارف المركزية في .
الدول الإفريقية وعملاتها سيتم حلها ويشكل تحويل الإتحاد الإفريقي من مؤسسة لإصدار القرارات والإعلانات إلى منظمة تقوم بتنفيذ الأعمال مجالا آخرا لموثاريكا يكون مشغولا به خلال فترة رئاسته .
التي تستمر لمدة عام واحد وقال الرئيس الملاوي "إنني أؤكد على حاجة منظمتنا .
للذهاب أبعد من إتخاذ القرارات والإعلانات"0

03 فبراير 2010 12:34:00




xhtml CSS